برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران.. المخاوف من الإعدامات تتزايد والتنديد بخامنئي مستمر

أعلنت جماعة حقوق الإنسان في إيران، ومقرها النرويج، أن ما لا يقل عن 100 معتقل من المحتجين في إيران يواجهون عقوبات محتملة بالإعدام.

الجماعة وعلى موقعها الإلكتروني، أمس الجمعة، قالت: “يواجه 100 محتج على الأقل في الوقت الحالي خطر الإعدام، أو اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام، أو احتمال صدور عقوبات بالإعدام بحقهم. وهذا العدد هو الحد الأدنى، إذ تقع أغلب الأسر تحت ضغط لالتزام الصمت، ومن المعتقد أن العدد الحقيقي أكبر بكثير”، نقلًا عن رويترز.

فيما أصدرت محاكم إيرانية عقوبات بالإعدام في أكثر من 12 قضية حتى الآن، استنادًا إلى اتهامات مثل “الحرابة”، بعد إدانة محتجين بقتل أو إصابة أفراد من قوات الأمن وتدمير ممتلكات عامة وترويع العامة.

هتافات ضد خامنئي

هذا وردد المحتجون في جنوب شرقي إيران المضطرب، الجمعة، شعارات تندد بالمرشد الإيراني علي خامنئي.

وهتف المحتجون: “الموت للدكتاتور، الموت لخامنئي!”، في إشارة إلى مقطع منشور على وسائل التواصل الاجتماعي قيل إنه من زاهدان، عاصمة إقليم سستان وبلوخستان.

البنك المركزي يدعم العملة

على الجانب الاقتصادي، ذكر محافظ البنك المركزي الجديد في البلاد محمد رضا فرزين للتلفزيون الحكومي، الجمعة، أنّ المسؤولية الأهم للبنك المركزي هي السيطرة على التضخم وسعر العملة الأجنبية. وأضاف أن البنك سيتدخل في سوق الصرف الأجنبي لدعم العملة الإيرانية.

ومنذ أن بدأت الاحتجاجات قبل أكثر من ثلاثة أشهر، فقدت العملة الإيرانية ربع قيمتها، وانخفضت إلى مستوى قياسي منخفض في السوق غير الرسمية الحرة مع قيام الإيرانيين اليائسين بشراء الدولار والذهب في محاولة لحماية مدخراتهم من التضخم الذي يبلغ 50 بالمئة.

وقال فرزين، الذي تم تعيينه الخميس، إن “سعر الصرف (الحالي) غير متوافق مع السوق الرسمية.. وسنتدخل بالطبع في السوق الحرة”.