برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران تتخوف من إدراج الحرس الثوري منظمة إرهابية

ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية اليوم الخميس أن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان أبلغ مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تحذير إيران من أن الاتحاد “سيطلق النار على قدميه” بتصنيفه الحرس الثوري منظمة إرهابية.

وقال الوزير الإيراني “”قلنا مرارا إن الحرس الثوري منظمة رسمية وسيادية تلعب دورا محوريا في ضمان أمن إيران. وخطوات البرلمان الأوروبي لتصنيف المنظمة إرهابيةً نوع من إطلاق النار على قدمي أوروبا نفسها”.

ودعا البرلمان الأوروبي أمس الأربعاء الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية، واتهمه بقمع المتظاهرين في البلاد وإمداد روسيا بطائرات مسيرة تستخدمها في أوكرانيا.

واندلعت احتجاجات واسعة مناهضة للحكومة في إيران في سبتمبر أيلول بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني، بعد اعتقالها بسبب انتهاك القواعد الصارمة المفروضة على ملابس النساء.

واستنكر البرلمان الأوروبي قمع المتظاهرين على أيدي قوات الأمن الإيرانية، بما في ذلك الحرس الثوري، ووصفه بأنه “وحشي”.

وقال الوزير الإيراني “من الضروري احترام الأمن المتبادل في عالم الدبلوماسية وتعزيز الثقة المتبادلة بدلا من اتباع لغة التهديدات والأعمال غير الودية. وفي حال أي تصنيف إرهابي، ستتخذ إيران إجراءات مماثلة”.

وخاضت إيران والقوى العالمية، ومن بينها فرنسا وألمانيا العضوان في الاتحاد الأوروبي، مفاوضات منذ 2021 لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، إلا أن المناقشات وصلت لطريق مسدود منذ سبتمبر أيلول.

صوت البرلمان الأوروبي، بأغلبية كبيرة، على مشروع القرار حول إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

وتفصيلا، مرر البرلمان الأوروبي مشروع قرار يدعو الاتحاد الأوروبي إلى إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

وأيد مشروع القرار 598 نائباً في البرلمان الأوروبي وعارضه 9 نواب، فيما امتنع 31 عضواً عن التصويت.

قال النائب السويدي في البرلمان الأوروبي، تشارلي ويمرز، في تغريدة على حسابه بـ”تويتر” إن “البرلمان الأوروبي دعا اليوم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية التابعة للاتحاد الأوروبي”.

ونقل التقرير السابق عن نائب رئيس كتلة المحافظين والإصلاحيين في البرلمان الأوروبي، تشارلي ويمرز، قوله إن “كتلته تقود المناقشات في مشروع القرار من أجل تضمينه نصا يدعو الدول الأعضاء لوضع الحرس الثوري على قائمة الإرهاب”.

لكن تصويت البرلمان الأوروبي، اليوم، لا يعني إدراج الحرس الثوري بشكل تلقائي على قوائم الإرهاب الأوروبية، بل إنه يمهد الطريق نحو هذا القرار الذي يعود بشكل حصري إلى المجلس الأوروبي.

ويحتاج وضع الحرس الثوري على قائمة التنظيمات الإرهابية في الاتحاد الأوروبي إلى عملية معقدة ومخططة جيدا، خاصة من الناحية القانونية، وفق ما ألمحت إليه وزيرة الخارجية الألمانية في تغريداتها قبل أيام.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات