استمع لاذاعتنا

إيران تندد بقانون قيصر وتؤكد مواصلة تعاونها الاقتصادي مع سوريا

نددت إيران اليوم الخميس بالجولة الجديدة من العقوبات الأميركية على سوريا، حليفتها الإقليمية، ووصفتها بأنها غير إنسانية. وقالت إنها ستعزز روابطها التجارية مع دمشق.

وفرضت الولايات المتحدة أمس الأربعاء أشد عقوبات لها حتى الآن على رئيس النظام السوري بشار الأسد بهدف حرمان حكومته من مصادر التمويل في محاولة لدفعها للعودة إلى المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد.

وقال عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية لوسائل إعلام رسمية “في الوقت الذي يواجه فيه العالم جائحة فيروس كورونا، لن يكون من شأن فرض مثل هذه العقوبات غير الإنسانية سوى تعميق معاناة الشعب السوري”.

وأضاف موسوي “سنواصل تعاوننا الاقتصادي مع الأمة السورية الصامدة والحكومة السورية، وعلى الرغم من هذه العقوبات سنعزز علاقاتنا الاقتصادية مع سوريا”.

وإيران، التي تواجه أيضا عقوبات أميركية قاسية، حليف مقرب للأسد. وأرسلت طهران آلاف المقاتلين لدعم الحكومة السورية بما في ذلك جماعات شيعية مسلحة أفرادها من أفغانستان ودول أخرى دربتها إيران.

ودخل قانون قيصر حيز التنفيذ، الأربعاء، بإعلان الولايات المتحدة إنزال عقوبات على 39 شخصاً وكياناً مرتبطين بالنظام السوري، كشفت وزارة الخارجية الأميركية عن الجهات المستهدفة.

فبالإضافة إلى رئيس النظام، بشار الأسد، وزوجته أسماء، استهدفت العقوبات ماهر الأسد وبشرى الأسد ومنال الأسد ومحمد حمشو ورانية رسلان الدباس وسامر الدانا وعادل أنور العلبي وخالد الزبيدي وغسان علي بلال.