إيران على قائمة سوداء.. تقاعس عن مكافحة تمويل الإرهارب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا تزال إيران تراوح مكانها على قائمة سوداء، تدفع بعض المستثمرين الأجانب إلى عدم التعامل معها، بسبب تقاعسها عن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، بحسب ما أعلنت الهيئة الدولية لمكافحة غسل الأموال.

وقالت تلك الهيئة الدولية التي تراقب عمليات غسل الأموال على مستوى العالم، الجمعة، إنها أمهلت إيران حتى أكتوبر لاستكمال إصلاحات تجعلها تتماشى مع المعايير العالمية وإلا ستواجه عواقب قد تزيد عزوف المستثمرين عنها.

وسعت إيران إلى جذب المستثمرين الأجانب بعد إبرام اتفاق عام 2015 مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا رفع بموجبه عدد من العقوبات مقابل موافقة طهران على تقييد برنامجها النووي.

وتحاول إيران تطبيق المعايير التي وضعتها مجموعة العمل المالي، وهي هيئة دولية لمكافحة عمليات غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب على أمل رفعها من قائمة سوداء تدفع بعض المستثمرين الأجانب إلى عدم التعامل معها.
خيبة أمل من إيران

كما قالت الهيئة في بيان بعد أسبوع من المداولات في باريس “تشعر مجموعة العمل المالي بخيبة أمل بسبب تقاعس إيران عن تنفيذ خطة عملها لمعالجة أوجه القصور الكبيرة في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

إلى ذلك، أضافت “تتوقع مجموعة العمل المالي بشكل عاجل أن تسير إيران سريعا على مسار الإصلاح لضمان معالجتها لجميع البنود المتبقية في خطة عملها، ونتوقع أن تسن إيران تعديلات على قوانين مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب مع الامتثال الكامل لمعايير مجموعة العمل المالي بحلول أكتوبر 2018 وإلا ستقرر المجموعة الإجراءات المناسبة واللازمة في ذلك الحين”.

 

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً