الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إيران وحرب أوكرانيا.. رصد عناصر من الحرس الثوري في القرم

يبدو أن التدخل الإيراني في حرب أوكرانيا لن يقف عند دعم روسيا بالأسلحة أو الطائرات المسيرة، حيث كشفت مصادر غربية متعددة عن رصد عناصر تابعة للحرس الثوري الإيراني في المناطق التي تقع تحت السيطرة الروسية في أوكرانيا، وبحسب هذه المصادر فقد سافر أفراد من الحرس الثوري الإيراني إلى الأراضي التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا من أجل المساعدة في تدريب القوات الروسية وفقا للفوكس نيوز الأميركية.

وتم تصنيف الحرس الثوري الإيراني من قبل الولايات المتحدة على أنه منظمة إرهابية أجنبية. وذكر تقرير صادر عن معهد دراسة الحرب (IFSW) نُشر الأسبوع الماضي، أن القوات الروسية “ربما” جلبت أفرادًا منتسبين إلى الحرس الثوري الإيراني لتدريب الروس على كيفية استخدام طائرات شاهد -136 بدون طيار – وهو مثال آخر على العلاقة الدافئة بين موسكو وطهران.

وبحسب التقرير فقد أعلن مركز المقاومة الأوكراني في 12 أكتوبر أن عددًا “غير محدد” من المدربين من إيران وصلوا إلى دزانكوي في شبه جزيرة القرم وميناء زالزني وهلاديفتسي في إقليم خيرسون.

وأكدت صحيفة ديلي ميرور البريطانية هذه الأنباء وقالت إن العدد يمكن أن يصل إلى 50 متخصصا في الحرس الثوري الإيراني .

وقالت وزارة الدفاع الأميركية لشبكة فوكس نيوز “ليس لديها ما تضيفه في الوقت الحالي” ردًا على التقارير.

الاتحاد الأوروبي يبحث عن دليل دامغ

ومن جهته قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الاثنين، إن الاتحاد يسعى للحصول على أدلة دامغة على أي تورط إيراني في حرب روسيا على أوكرانيا.

وأضاف للصحفيين لدى وصوله إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج “سنبحث عن أدلة دامغة على ضلوع (إيران في حرب أوكرانيا)”، مضيفا أن وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا سيشارك في الاجتماع.

إلى ذلك أكد مركز المقاومة أن المدربين الإيرانيين يتحكمون بشكل مباشر في إطلاق الطائرات بدون طيار على أهداف مدنية، بما في ذلك في منطقتي ميكولايف وأوديسا.

وفي حين أن مركز المقاومة حدد فقط أن المدربين إيرانيون، أشار تقرير آخر إلى أن الحرس الثوري الإيراني هو المشغل الأساسي لمخزون الطائرات بدون طيار الإيرانية، مما يجعل “من المحتمل” أن يكون المدربون إما أعضاء في الحرس الثوري الإيراني أو على الأقل ينتمون إلى الجماعة.

وكثفت روسيا هجماتها بالقنابل في أعقاب انفجار جسر القرم ، حيث أطلقت 80 صاروخا كروز على أوكرانيا “كرد انتقامي” على “الهجوم” على جسر كيرتش. وقال مسؤولون روس إن انفجار خزان وقود ألحق أضرارا بجزء من الجسر الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم، مما تسبب في سقوط جزء من الهيكل في المياه. ولقي ثلاثة أشخاص مصرعهم في الانفجار ويفترض أنهم ركاب في سيارة بجوار الشاحنة التي انفجرت.