استمع لاذاعتنا

ائتلاف الأغلبية بالبرلمان المصري يعلن دعم السيسي في رئاسيات 2018

أعلن ائتلاف “دعم مصر”، صاحب الأغلبية بمجلس النواب (البرلمان) المصري، السبت، دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي، لخوض الانتخابات الرئاسية، المقررة العام المقبل.

وقال محمد السويدي، رئيس الائتلاف، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن “الائتلاف سيطلق حملة شعبية لمطالبة السيسي بالترشح لفترة رئاسية ثانية”.

وأشار السويدي إلى أن “نواب الائتلاف سيكونون في مقدمة الصفوف الداعمة للرئيس السيسي خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وعزا البرلماني المصري إعلان “دعم مصر” تأييد السيسي إلى “ما قدمه من عمل وطني مخلص لصالح الدولة”، حسب قوله.

وأوضح أن الائتلاف “سيضع خطة تنظيمية وشعبية لتشجيع مشاركة المواطنين في الانتخابات الرئاسية من خلال افتتاح مقراته بالمحافظات”.

وائتلاف دعم مصر، يضم 317 نائبًا، من أصل أعضاء المجلس الـ596 نائبًا، ويعد من أبرز المؤيدين لنظام السيسي.

يأتي ذلك، بالتزامن مع انطلاق حملة باسم “علشان (كي) تبنيها”، تضم شخصيات سياسية وبرلمانية مؤيدة للنظام، لمطالبة السيسي بالترشح لفترة رئاسية ثانية.

وخلال الأيام الماضية، شارك عدد كبير من مشاهير الرياضة والفن والسياسية في التوقيع على استمارة الحملة، كما أفردت لها صحف محلية مقربة من السلطات مساحات على مواقعها الإخبارية ونسخها المطبوعة.

ومرارًا تفادى السيسي الكشف عن نيته الترشح لولاية رئاسية ثانية من 4 سنوات، مكتفيًا بربط الأمر بإرادة المصريين.

وتولى السيسي الرئاسة، في يونيو/حزيران 2014، إثر فوزه في أول انتخابات رئاسية بعد أن أطاح الجيش، في يوليو/ تموز 2013، بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا، والمنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وذلك بعد عام واحد من ولايته الرئاسية.

ويؤيد قطاع من المصريين السيسي، بينما يواجه رفضًا من معارضين ومؤيدين سابقين له ينتقدون أدائه.

وحتى اليوم، لم يعلن رسميًا سوى البرلماني السابق، محمد أنور السادات، نجل شقيق الرئيس المصري الراحل، محمد أنور السادات، عن نيته خوض الانتخابات الرئاسية.

فيما تطرح أسماء بارزة محتملة من بينها الحقوقي اليساري خالد علي، ووصيف رئاسيات 2012 الفريق المتقاعد أحمد شفيق.