برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

احتجاجات إيران.. طلاب جامعات طهران يهتفون الموت لولاية الفقيه

دعماً لمطالب المحتجين في إيران وضد سياسة النظام في قمع التظاهراات، تجمع طلاب جامعة العلم والثقافة في العاصمة الإيرانية طهران، السبت.

وهتف الطلاب منددين بـ”جرائم وانتهاكات” السلطات، وصدحت أصواتهم بعبارة ” الموت لولاية الفقيه”.

صور المعتقلين

كذلك، تجمع طلاب كلية النسيج بجامعة أميركبير للتكنولوجيا، وراحوا يغنون سوياً، تضامناً مع زملائهم المعتقلين في السجون.

كما حملوا صورهم مطالبين بإطلاق سراحهم، بحسب ما أفادت شبكة “إيران إنترناشيونال”.

إلى ذلك، شهدت مدينة أصفهان وسط البلاد أيضاً، تظاهرة احتجاجية حاشدة لطلبة جامعة أصفهان للتكنولوجيا.

كذلك، نظم طلاب جامعة فارابي في قم وقفة احتجاجية، منددين بقمع السلطات والاعتقالات التعسفية التي طالت طلاب الجامعة.

سبت أسود

وكان طلاب 7 جامعات في طهران دعوا في وقت سابق إلى تنظيم تجمعات احتجاجية مشتركة اليوم، تحت عنوان “سبت أسود للجامعة”، من أجل إدانة “العنف والرصاص وقمع الجامعات والأعمال الخارجة عن القانون ضد الطلاب واعتقالهم وفصلهم عن الدراسة”.

أتت تلك الدعوات بعدما شهد العديد من المناطق الكردية توتراً كبيراً أمس ومواجهات مع الأمن، مع تواصل التظاهرات فيها بشكل مستمر.

فيما أعلن الحرس الثوري، ضمن حملة تهدف لاحتواء الاحتجاجات، تعزيز وجوده العسكري في تلك المناطق المضطربة.

غضب عارم

يشار إلى أن السلطات الإيرانية تتهم الدول الغربية بتأجيج الاضطرابات التي تفجرت منذ مقتل الشابة الكردية مهسا أميني، كما تتهم المحتجين في مناطق الأقليات العرقية بالعمل نيابة عن جماعات انفصالية معارضة.

علماً أن البلاد تعيش حراكاً وانتفاضة غير مسبوقة، منذ وفاة أميني في 16 سبتمبر الماضي، بعد 3 أيام من اعتقال من قبل الشرطة الدينية.

فقد أشعلت وفاتها غضباً عارماً، سرعان ما تحول إلى ما يشبه “الانتفاضة” من قبل الإيرانيين والإيرانيات، من جميع طبقات المجتمع، ما شكل أحد أكثر التحديات جرأة للزعماء، ورجال الدين الذين يحكمون البلاد، منذ ثورة 1979 التي صعدت بهم إلى السلطة.