استمع لاذاعتنا

احتجاجاً على انتهاكات حقوق الإنسان… فرنسا تستدعي سفير إيران

قالت ثلاثة مصادر مطلعة، إن وزارة الخارجية الفرنسية، استدعت هذا الأسبوع السفير الإيراني في باريس؛ احتجاجا على سجّل حقوق الإنسان في ايران، وألمحت إلى مخاوف بشأن ما تصفه باريس ”بانتهاكات خطيرة ومستمرة“.

ونادرًا ما تعلق فرنسا علنًا على حقوق الإنسان في إيران، لكن في 22 من شهر سبتمبر/أيلول الجاري، قال وزير الخارجية جان إيف لو دوريان، إن هناك حاجة لفعل المزيد تجاه ما قال، إنه تفاقم في انتهاكات حقوق الإنسان، في أعقاب احتجاجات مناهضة للحكومة، في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، من عام 2019.

وتجنب مسؤول من وزارة الخارجية، الرد على سؤال، بشأن ما إن كانت باريس تحركت على نحو مشترك مع بريطانيا وألمانيا، لتحذير إيران بشأن معاملتها للمعتقلين السياسيين، وحاملي الجنسية المزدوجة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، أنييس فون دير مول: ”تعبر السلطات الفرنسية دائمًا عن قلقها بشأن الانتهاكات الخطيرة والمستمرة لحقوق الإنسان في إيران“، مضيفة: ”يشاركنا في هذه المخاوف العديد من الشركاء، منهم ألمانيا والمملكة المتحدة“.

وأفاد أحد المصادر، أن البلدان الأوروبية الثلاثة، تحركت على نحو مشترك، ونبّهت طهران إلى أن أفعالها تضر العلاقات، فيما صرح مصدران، بأنه تم استدعاء السفير، يوم أمس الخميس.

وفي الامس فرضت الولايات المتحدة عقوبات على مسؤولين وكيانات إيرانية بسبب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وطالت العقوبات قاض، اعتبرت واشنطن أنّه ضالع في قضية مصارع إيراني حكم عليه بالإعدام. وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على القاضي سيد محمود سادتي والقاضي محمد سلطاني والفرع الأول من محكمة شيراز الثورية وسجون عادل اباد وأرومية ووكيل اباد.