في تطور أمني خطير.. مخابرات الأسد تعتقل العشرات من عناصر وضباط جيش النظام

اعتقلت الاستخبارات السورية اعتقلت 135 ضابطا وعنصرا في الجيش موالين لرجل الأعمال رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد حسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت.

 

وتتواصل الحملة الأمنية لـ “استخبارات النظام السوري” والتي تستهدف ضباط وعناصر في قوات النظام بالإضافة لأشخاص يعملون ضمن منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد .

ورصد المرصد اعتقال 12 ضابط وعنصر في قوات النظام، وتزامن الاعتقال مع الإفراج عن 8 كانوا قد اعتقلوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري، فإن “أجهزة النظام الأمنية” اعتقلت منذ بدء الحملة منتصف شهر تموز/يوليو الفائت، ما لا يقل عن 51 عنصر وضابطاً في قوات النظام بتهم “التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة”، جرى الإفراج عن 8 منهم.

وفي السياق ذاته، علم المرصد السوري أن “استخبارات النظام”، اعتقلت نحو 9 أشخاص جدد من المقاتلين السابقين ضمن “جمعية البستان” وبذلك، يرتفع إلى نحو 85 تعداد العاملين كـ مدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري 2020، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس.