الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

استنكار أساتذة جامعة كولومبيا لقرار إلغاء حضور الطلاب

ألقى أعضاء من هيئة التدريس كلمات خلال مظاهرة في جامعة كولومبيا يوم أمس الاثنين (22 أبريل /نيسان) بعد ساعات من إلغاء الجامعة حضور الطلاب للفصول الدراسية لتهدئة التوترات في الحرم الجامعي حيث اقتحمت الشرطة خياما الأسبوع الماضي.

وقال ديفيد لوري الأستاذ بقسم لغات وثقافات شرق آسيا في جامعة كولومبيا “نطالب بارنارد كوليدج وجامعة كولومبيا بإسقاط جميع التهم ووقف إلغاء (حضور الطلاب) فورا وشطبهما من سجلات الطلاب، وإعادة جميع الحقوق والامتيازات لهم على الفور”.

وأضاف “نطالب بعدم اتخاذ أي إجراء تأديبي ضد أي من الطلاب المتظاهرين بدون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، وبعدم السماح لأي شرطي بدخول الحرم الجامعي دون التشاور الجاد مع اللجنة التنفيذية لمجلس الجامعة”.

وبدأت الاحتجاجات في جامعتي ييل وكولومبيا وغيرهما من الجامعات في أرجاء الولايات المتحدة ردا على أحدث تصعيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والذي بدأ في السابع من أكتوبر تشرين الأول بهجوم شنه مقاتلو حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على إسرائيل التي ردت بقصف قطاع غزة.

وأشار المدافعون عن حقوق الإنسان إلى زيادة الكراهية لليهود والعرب والمسلمين والانحياز ضدهم بشكل عام منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول. وساد القلق في الأيام القليلة الماضية مع بدء عطلة عيد الفصح اليهودي أمس الاثنين.

وقالت نعمت شفيق رئيسة جامعة كولومبيا في بيان إن الجامعة ألغت حضور الفصول الدراسية ونددت مرة أخرى باللغة المعادية للسامية وسلوك الترهيب والمضايقة الذي قالت إنه حدث في الحرم الجامعي في الآونة الأخيرة.

وجاء قرار إلغاء حضور الفصول الدراسية في الحرم الجامعي بنيويورك بعد إلقاء القبض على أكثر من مئة متظاهر نصب بعضهم عشرات الخيام فيما قالت الجامعة إنها مظاهرة غير مصرح بها عطلت الأنشطة الدراسية.

وفي خطوة استثنائية استنكرها بعض أعضاء هيئة التدريس، استدعت نعمت الأسبوع الماضي شرطة نيويورك لإخلاء خيام أقامها محتجون في الحديقة الرئيسية لمطالبة الجامعة بسحب الاستثمارات المتعلقة بأنشطة إسرائيل.

وأدلت نعمت بشهادتها أمام لجنة بمجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي دافعت خلالها عن رد فعل الجامعة على مزاعم بمعاداة المتظاهرين للسامية وقالت “نريد إعادة الأمور لنصابها”.

وأضافت “استغل أفراد لا ينتمون إلى جامعة كولومبيا هذه التوترات وقاموا بتضخيمها وقد جاءوا إلى الحرم الجامعي لتنفيذ أجنداتهم الخاصة”.

    المصدر :
  • رويترز