الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اعتراف "طباخ بوتين" بتأسيس مجموعة شبه عسكرية تدعى "فاغنر"

مع دخول الحرب الروسية الأوكرانية شهرها التاسع، لاتزال شعلة الحرب قوية هذا وتحاول روسيا بالقدر المستطاع بسط سيطرتها على الأراضي الأوكرانية، من ناحية آخرى تتقدم أوكرانيا بشكل ملفت في الحرب في محاولة لاعادة اراضيها والحد من الانتهاكات الروسية، ولكن يبقى الخوف الدولي من لجوء الرئيس الروسي الى الحرب النووية في محاولة لإثبات القوة التي يملكها.

بوعد نفيه لسنوات وجود علاقة تربطه بها، أقر رجل الأعمال الروسي المقرّب من الكرملين يفغيني بريغوجين أنه أسس مجموعة “فاغنر” شبه العسكرية العام 2014 للقتال في أوكرانيا، واعترف بانتشار عناصر منها في إفريقيا وأميركا اللاتينية خصوصاً.

وفي منشور على حسابات شركته “كونكورد” عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أكد بريغوجين الاثنين أنه أسس هذه المجموعة لإرسال مقاتلين مؤهلين إلى منطقة دونباس الأوكرانية في 2014.

كما اعتبر أنه “منذ تلك اللحظة في الأول من أيار/مايو 2014 ولدت مجموعة وطنيين اتخذت اسم مجموعة كتيبة فاغنر التكتيكية”، بحسب “فرانس برس”.

كيف بدأ مشواره؟
وبدأ مشوار بريغوجين مع الكرملين، عندما أطلق سراحه من سجن سوفيتي في عام 1990 حيث ذهب للعمل كبائع نقانق.

لكن سرعان ما بدأ رجل الأعمال الناشئ الذي قضى تسع سنوات في الاحتيال في الارتقاء في عالم فن الطهي، وفق تقرير سابق لصحيفة “ذا ديلي بيست” البريطانية نشر في عام 2020.

وأصبح لاحقاً مديراً لسلسلة من متاجر البقالة في سانت بطرسبرغ، مسقط رأس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ثم توسع في النهاية ليشمل أعمال المطاعم.

مطعم نيوآيلند
وفي أواخر التسعينيات، افتتح بريغوجين New Island ، وهو مطعم عائم على نهر Vyatka في سانت بطرسبرغ.

فيما أصبح المطعم ذو شعبية لدى النخبة الروسية، وبعد سنوات قليلة من إطلاقه، ظهر بوتين لتناول العشاء في نيو آيلاند مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

أما عام 2001، فكانت نقطة التحول، إذ خدم بريغوجين شخصياً ضيفين كانا قد توقفا لتناول العشاء وهما الرئيس بوتين، ورئيس الوزراء الياباني، يوشيرو موري.

على مآدب الكرملين
وسرعان ما أصبح بريغوجين يقدم الطعام لمآدب الكرملين وحفلة عيد ميلاد بوتين عام 2003، مما أكسبه لقب “طاهي بوتين”، بحسب تقرير سابق لصحيفة “ذا غارديان”.

في موازاة ذلك، أسس أيضا وكالة أبحاث الإنترنت الروسية سيئة السمعة، “troll farm” التي أدرجتها هيئة محلفين أميركية كبرى ضمن الجهات المتهمة بالتدخل في انتخابات 2016.

الفاغنر في أوكرانيا
ومؤخراً عاد اسم بريغوجين ومجموعة الفاغنر إلى الواجهة مجدداً بعد بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا فبراير/شباط الماضي، وانتشار مقاطع مصورة لمقاتلين من المجموعة هناك ذهبوا دعماً للقوات الروسية.

وقبل أيام تداول ناشطون على تويتر مقطعاً مصوراً يظهر بريغوجين وهو يتحدث إلى مجندين جدد في المجموعة، فيما زعم بعض المستخدمين أن هؤلاء المجندين هم سجناء سابقون أجبروا على الانضمام للفاغنر.

يذكر أن مسؤولاً رفيعاً في وزارة الدفاع الأميركية ذكر قبل أيام أن مجموعة فاغنر، تحاول تجنيد أكثر من 1500 مجرم مدان للمشاركة في القتال الدائر على الأراضي الأوكرانية، لكن كثيرين يرفضون الانضمام.

    المصدر :
  • وكالات