استمع لاذاعتنا

الأركان الأميركية: مخابرات باكستان على صلة بجماعات إرهابية.. وكيم جونغ أون لن يبقى

أعرب رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزيف دنفورد ، عن إعتقاده بأن لدى وكالة المخابرات الباكستانية صلات بجماعات إرهابية.

وقال دنفورد خلال جلسة للجنة القوات المسلحة داخل مجلس الشيوخ الأميركي: “من الواضح بالنسبة لي أن وكالة المخابرات الباكستانية لديها صلات بجماعات إرهابية”، في تصريح يعكس ما يعتبره الأميركيون عدم إستعداد باكستان للتحرك ضد الجماعات المتطرقة ومنها “طالبان” وشبكة “حقاني”.

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في الجلسة، إن الولايات المتحدة ستحاول “مرة أخرى” العمل مع باكستان في أفغانستان ، قبل أن يتجه الرئيس دونالد ترامب إلى خيارات لمعالجة الدعم المزعوم لإسلام آباد للجماعات المسلحة، مضيفا أنه سيتوجه قريبا إلى إسلام آباد ، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وتؤكد باكستان أنها بذلت الكثير لمساعدة الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب ، مشيرة إلى أنها فقدت مئات القتلى في الهجمات المسلحة ردا على العمليات العسكرية التي تقوم بها.

وفي سياق آخر، أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة ، أن العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ يجب أن تكون شديدة بقدر كاف لإرغام كيم جونغ أون على أنه لن يبقى في السلطة في حال تمسكه بطموحاته النووية.

وقال إن الحد من إمدادات النفط إلى كوريا الشمالية في الماضي قد أثر على سلوك كيم جونغ أون ، لأن نظامه يحتاج إلى استيراد موارد اقتصادية من الخارج من أجل البقاء.

وأكد دانفورد أن وزارة الدفاع الأميركية تدعم الجهود الدبلوماسية والاقتصادية للخارجية الأميركية بشأن تسوية الأزمة حول كوريا الشمالية ، إلا أنه أشار في الوقت ذاته إلى أن الجيش الأميركي مستعد لحماية البلاد في حال استفزازات من قبل بيونغ يانغ .

 

المصدر وكالات