الأثنين 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"الأزهر الشريف" يدين اقتحام إسرائيل لمعبر رفح ويدعو لوقف التصعيد

أعرب الأزهر الشريف عن استنكاره الشديد لاقتحام دبابات الاحتلال الإسرائيلي معبر رفح من الجانب الفلسطيني، الأربعاء 8 مايو/أيار 2024، مؤكداً ضرورة وقف المخطط الإسرائيلي الذي يهدف إلى إحكام الحصار على أكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزة.

قال الأزهر الشريف، في بيان له، إن الاحتلال اقتحم معبر رفح “ضاربًا بكل المطالب والقرارات الأممية والدولية عرض الحائط، في محاولة منه لاجتياح كامل لمدينة رفح الفلسطينية، وإحكام الحصار على قطاع غزة، وعزله كليًّا عبر غلق المنفذ الأخير له مع العالم الخارجي”.

وأكد الأزهر أن العملية الإسرائيلية على معبر رفح “جريمة حرب مكتملة الأركان تُرتكب على مرأى ومسمع من العالم أجمع، وتضاف إلى سلسلة الجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان المحتل منذ أكثر من 200 يوم متصلة”.

وأضاف الأزهر أن “هذه المحاولات الإجرامية غير الإنسانية تأتي ضمن سلسلة من التصعيدات التي دأب الكيان الصهيوني الإرهابي على ارتكابها مؤخرًا في مدينة رفح، التي تُعَد الملاذ الأخير للمدنيين الفلسطينيين، وبما ينذر بارتكاب مجازر جديدة وسقوط مزيد من الشهداء الأبرياء، في ظل صمت دولي وعجز أممي غير مسبوق (لا تفسير له ولا مبرر) إلا أن عالمنا أصبح محكومًا بشريعة الكيل بمكيالين، وقوانين الغاب التي قوامها افتراس القوي للضعيف”.

ودعا الأزهر المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى تحمُّل مسؤولياتها تجاه ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من مجازر بحق أهالي قطاع غزة، والتدخل الفوري لوقفها، وردع إسرائيل عن المضي قدمًا في مخططه الإجرامي لاقتحام رفح، وفقًا للبيان.

ولأول مرة منذ عام 2005، توغلت آليات عسكرية إسرائيلية في الجانب الشرقي من “محور فيلادلفيا” الفاصل بين قطاع غزة ومصر، عقب إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي سيطرته على الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

وجاء هذا التصعيد رغم إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عبر رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية أنها أبلغت قطر ومصر موافقة الحركة على مقترح البلدين الوسيطين بشأن اتفاق وقف إطلاق النار مع إسرائيل في قطاع غزة.

    المصدر :
  • الجزيرة