الأمن الروسي يعتقل مستشار رئيس وكالة الفضاء بتهمة “الخيانة”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اعتقل جهاز الأمن الروسي، أرفع وكالة أمن في البلاد، الثلاثاء، إيفان سافرونوف مستشار مدير وكالة الفضاء الروسية، بتهمة الخيانة لعضو غير محدد في الناتو .

وتم اعتقال إيفان سافرونوف، مستشار رئيس وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس ديمتري روجوزين، في موسكو من قبل عملاء جهاز الأمن الروسي (إف.إس.بي)، ليواجه عقوبة تصل إلى 20 سنة في السجن، في حال إدانته.

وقال جهاز “إف.إس.بي”، إن سافرونوف متهم بنقل بيانات حساسة إلى وكالة استخبارات لعضو غير محدد في الناتو.

وذكر في بيان أن المعلومات التي قدمها تشير إلى “التعاون العسكري الفني والدفاع والأمن في الاتحاد الروسي”.

من جانبها، قالت روسكوزموس في بيان، إن سافرونوف “لم تكن لديه إمكانية الوصول إلى أسرار الدولة، وإن التهم لا تتعلق بعمل سافرونوف للوكالة”، التي انضم إليها في مايو.

وقبل ذلك، عمل سافرونوف مراسلا لصحيفة “كوميرسانت” الاقتصادية اليومية لما يقرب من عقد حتى عام 2019، وبعد ذلك عمل لمدة عام في صحيفة اقتصادية أخرى، هي “فيدوموستي”.

وكان عمله يغطى قضايا عسكرية وتجارة الأسلحة والشؤون الحكومية.

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن اعتقال سافرونوف “لا يرتبط بأنشطته كصحفي”.

يشار إلى أن يلينا تشيرننكو، وهي صحفية في “كوميرسانت” عملت مع سافرونوف لسنوات، احتجزت أيضا بعد أن وقفت خارج مقر “إف.إس.بي” في موسكو، رافعة لافتة احتجاج على اعتقاله.

وعمل والد سافرونوف أيضا في “كوميرسانت” بعد تقاعده من القوات المسلحة وغطى قضايا عسكرية. وتوفي في عام 2007 بعد سقوطه من نافذة بناية شقته في موسكو.

وخلص المحققون حينها إلى أنه انتحر، لكن بعض وسائل الإعلام الروسية شككت في الرواية الرسمية، وأشارت إلى نيته نشر تقرير حساس حول شحنات أسلحة سرية إلى إيران وسوريا.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً