السبت 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأونروا تدق ناقوس الخطر: الحصص الغذائية بغزة قد تنفد غداً

وسط حرب مستمرة منذ 7 أشهر يعاني سكان غزة من سلسلة أزمات منها الغذائية والاجتماعية والصحية، فيما يتقرب الجميع نتائج المفاوضات الأخيرة بين حماس وإسرائيل، وعلى وقع التحذيرات الدولية لإسرائيل من اجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة، دقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ناقوس الخطر.

فقد أعلنت، اليوم الخميس 9\5\2024، أن حوالي 80 ألف فلسطيني نزحوا من رفح منذ السادس من الشهر الجاري.

وأشارت الوكالة في تدوينة على منصة إكس أن من نزحوا إلى رفح بحثا عن الأمان، ينزحون منها الآن.

كما حذر نائب مدير الوكالة الأممية، سكوت أندرسون، من نفاد ما لديها من حصص غذائية في غزة بحلول غد الجمعة 10\5\2024. وأشار إلى أن مخزونات الوقود لدى الأونروا في القطاع تتآكل أيضا، وفق ما نقل عنه موقع بوليتيكو.

ووصف سكوت ما تخطط له إسرائيل من اجتياح لرفح في أقصى جنوب غزة بالمأساة. وقال إن المدينة التي تسع اليوم 1.4 مليون شخص جلهم من النازحين من شمال غزة تمثل الآن “كارثة تتشكل ببطء”.

إلى ذلك، اعتبر أن أي وصف تقدمه إسرائيل لما تنفذه على الأرض في رفح “يجافي الواقع الميداني”.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أعلن الاثنين الماضي (6 مايو) أن الجيش طالب الموجودين ببعض مناطق رفح الاتجاه إلى خان يونس تفاديا لعملية عسكرية وشيكة. وحذر المتحدث النازحين من العودة إلى الشمال أو الاقتراب من السياج الأمني الشرقي والجنوبي ومن الرجوع شمالا من وادي غزة، مشددا على أن مدينة غزة ما زالت منطقة “قتال خطيرة”.

وفي اليوم التالي، أعلن الجيش الإسرائيلي سيطرته بالكامل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية.

فيما نزح الآلاف من المدينة خلال الأيام الثلاثة الماضية، حيث اكتظت الطرق خارج رفح بحشود خرجوا إما سيرا على الأقدام أو في مركبات ضمن عملية إخلاء مشوشة سادها القلق والهلع.

إذ كدس النازحون أمتعتهم على السيارات والشاحنات والعربات التي تجرها الحمير.

في حين هرع عمال منظمات الإغاثة لمساعدة السكان الذين تقطعت بهم السبل بعد سبعة أشهر من الحرب.

يذكر أن العديد من المنظمات الأممية كانت حذرت مرارا في السابق من الأوضاع المعيشية المزرية التي يعيشها قاطنو رفح، كما أكدت ألا مناطق آمنة يلجأ إليها هؤلاء النازحون في كامل القطاع.

    المصدر :
  • العربية