الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأونروا تعلن وصولها "نقطة الانهيار".. هل نجحت إسرائيل في مساعيها!؟

حذّر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني في رسالة وجهها إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أن الوكالة وصلت إلى “نقطة الانهيار”.

وقال في الرسالة “إنه لمن دواعي الأسف العميق أن أبلغكم اليوم أن الوكالة وصلت إلى نقطة الانهيار، مع دعوات إسرائيل المتكررة لتفكيكها وتجميد تمويل المانحين في مواجهة الاحتياجات الإنسانية غير المسبوقة في غزة”.

وأضاف “إن قدرة الوكالة على الوفاء بتفويضها بموجب قرار الجمعية العامة رقم 302 أصبحت الآن مهددة بشدة”.

من ناحية أخرى قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الثلاثاء الماضي إنه أوقف مؤقتا تسليم المساعدات الغذائية إلى شمال غزة حتى تسمح الظروف في القطاع الفلسطيني بتوزيع آمن.

وذكر البرنامج في بيان “قرار وقف تسليم المساعدات إلى شمال قطاع غزة لم يتم اتخاذه باستخفاف لأننا ندرك أنه يعني تدهور الوضع أكثر هناك وأن عددا أكبر من الناس سيواجهون خطر الموت جوعا”.

وأفادت ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة، وهي برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أمس الاثنين بأن الغذاء والمياه الصالحة للشرب “نادرة للغاية والأمراض منتشرة… مما أدى إلى زيادة سوء التغذية الحاد” في غزة حيث تستمر الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ أكثر من أربعة أشهر.

وتقول إسرائيل إن الأونروا، التي ساعدت الفلسطينيين على مدى أكثر من 70 عاما، لم تعد ملائمة للغرض منها، وعلق مانحون رئيسيون التمويل بعد مزاعم بالاشتباه في ضلوع 12 موظفا، من آلاف الموظفين الفلسطينيين في الأونروا، في هجوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي أطلق لاحقا حرب إسرائيل على غزة.

وتأسست الأونروا عام 1949 بعد الحرب التي صاحبت قيام دولة إسرائيل عندما فر أو طرد 700 ألف فلسطيني من منازلهم. ويعتمد جميع سكان غزة تقريبا الآن على الأونروا للحصول على الخدمات الأساسية بما في ذلك الغذاء والمياه ولوازم النظافة.

وفي العديد من الدول العربية في الشرق الأوسط، تقدم الأونروا بعض الخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين وأبنائهم، مثل الرعاية الصحية والتعليم.

    المصدر :
  • رويترز