الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الإسرائيليون يخشون من تفعيل نتنياهو "إجراء هانيبال".. "حياة الأسرى في خطر"!

أعادت خطوة كتائب القسام بالإفراج عن رهينتين أمريكيتين أمس الجمعة، ملف الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة، كورقة ضغط حقيقة على أي خطوة مستقبلة قد تقدم عليها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وفيما بدأت أصوات الإسرائيليين تتعالى مطالبة بضرورة التوصل لحل يضمن أمان وسلامة أقاربهم المحتجزين، يصر نتنياهو وحكومته على تقديم المصلحة العسكرية _وفق ما يعتقدون_ على حياة الرهائن الأسرى لدى القسام.

صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كشفت عن وجود منحى خطير طرأ على هذا الملف، وهو قيام حكومة نتنياهو بـ “تفعيل إجراء هانيبال”.

وهو إجراء يستخدمه الجيش الإسرائيلي لمنع خطف جنوده من قِبل فصائل المقاومة الفلسطينية أو أي طرف آخر، وصيغته المعروفة هي أن “عملية الخطف يجب أن تتوقف بكل الوسائل، حتى لو كان ذلك على حساب ضرب قواتنا وإلحاق الأذى بها”.

وبدا ذلك واضحاً من خلال تصريحات المسؤولين الإسرائيليين، ففي مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، قال سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، غلعاد أردان، إن الحرص على وضع المخطوفين “لن يمنعنا من تنفيذ كل ما هو مطلوب لضمان مستقبل دولة إسرائيل”.

كذلك، قال مدير عام ديوان رئيس الحكومة، يوسي شلي، إن “المخطوفين هم بمثابة حقيقة. والغارات هي حقيقة. هذا هو القرار”.

أما الوزير بتسلئيل سموتريتش فقد دعا خلال جلسة الحكومة إلى “ضر حماس بقسوة وعدم أخذ مسألة الأسرى كأحد الاعتبارات الهامة”.

وأضافت الصحيفة: “يُمنع من الحكومة ورئيسها محاولة إنقاذ كرامة إسرائيل القومية وكرامة الجيش الإسرائيلي على ظهر الأطفال، الأولاد والبنات، الفتيان والفتيات، المسنين والمسنات، الأمهات والآباء العاجزين، وأبناء عائلاتهم الذين يُجنّ جنونهم من جراء القلق والحزن هنا في إسرائيل”.

وأكملت: “ليس من حق أية حكومة، ولا هذه الأكثر خرابا وفسادا في تاريخ الحكومات الإسرائيلية، بالتأكيد، الإتجار بحياة المواطنين المدنيين الأبرياء وتحويلهم إلى ضحايا على مذبح كرامتها القومية”.

بروتوكول هانيبال

تم استخدام بروتوكول هانيبال عدة مرات منذ عام 2008، ما نتج عنه في عدة مناسبات مقتل أفراد الفصائل والجنود الأسرى.

يبدو أن هناك نسختين مختلفتين من بروتوكول هانيبال، واحدة مكتوبة شديدة السرية، مخصصة للمستوى الأعلى من الجيش الإسرائيلي من القادة، والأخرى شفاهية لقادة الفرق والمستويات الأدنى.

في الإصدارات الأحدث، كثيرا ما تُؤخذ عبارة “بكل الوسائل” حرفيا، كما هو الحال في عبارة “من الأفضل أن يُقتل جندي في الجيش الإسرائيلي بدلاً من أن يُختطف.

في 2018، انتقدت هيئة رقابة حكومية إسرائيلية بروتوكول هانيبال العسكري، وقال مجلس مدققي الحسابات الحكومية إن البروتوكول يفتقر إلى الوضوح بشأن “قيمة حياة الجندي المخطوف”.

    المصدر :
  • سكاي نيوز