الإليزيه: وزير الداخلية قدم استقالته وماكرون رفضها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قدّم وزير الداخلية الفرنسي #جيرار_كولومب، الاثنين، استقالته إلى الرئيس #إيمانويل_ماكرون الذي رفضها، كما أعلن قصر الإليزيه، مؤكداً بذلك معلومة نشرتها صحيفة “لوفيغارو”.

وقالت الرئاسة الفرنسية إنه “أمام الهجمات التي يتعرّض لها الوزير منذ أعلن أنه سيترشح لمنصب رئيس بلدية ليون عندما يحين الوقت لذلك، جدّد رئيس الجمهورية ثقته به وطلب منه الاستمرار في أداء مهمّته لضمان أمن الفرنسيين”.

وكان كولومب أعلن في 18 أيلول/سبتمبر الماضي أنه سيستقيل من منصبه بعد الانتخابات الأوروبية عام 2019 للترشّح إلى رئاسة بلدية ليون في 2020. ومذّاك علت أصوات تطالب الوزير بالاستقالة فوراً.

وكانت صحيفة “لوفيغارو” أعلنت مساء الاثنين، أن كولومب قدّم عصر اليوم نفسه استقالته إلى ماكرون.

وبحسب مصدر حكومي، فإن رئيس الوزراء إدوار فيليب أُبلغ بهذه الاستقالة فور عودته من زيارة إلى مدريد.

ونقلا عن مصدر قريب من الرئاسة، فإن ماكرون وفيليب لم يقررا تغيير وزير الداخلية سريعاً بعد الاستقالة المدوّية لوزير البيئة نيكولا أولو والتعديل الحكومي الطفيف الذي تلاها.

وعودة كولومب إلى #ليون، إحدى أكبر مدن فرنسا، متوقّعة منذ وقت طويل، لا سيّما أنه شغل منصب رئيس بلدية لمدينة طيلة 16 عاماً قبل أن يعيّنه ماكرون في أيار/مايو 2017 في منصب وزير الداخلية الاستراتيجي.

وكولومب الملتزم بالخطاب الرئاسي عادة، بدا منذ مطلع أيلول/سبتمبر وكأنه ينأى بنفسه عن سياسة الحكومة، ولاسيما حين قال إن السلطة التنفيذية “تفتقر إلى التواضع”.

 

المصدر باريس – فرانس برس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً