استمع لاذاعتنا

“الإمارات للشحن الجوي” تؤكد جاهزيتها لنقل لقاح كورونا عالمياً

اعلن رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات، نبيل سلطان، في مؤتمر صحفي اليوم، عن جاهزية شركة الإمارات للشحن الجوي للمشاركة في نقل اللقاح المضاد لفيروس كورونا لجميع أنحاء العالم، وقال “هناك نقاشات مع مصنعي اللقاح حول العالم، وأن الشركة سيكون لها نصيب الأسد من عملية الشحن”.

“الإمارات للشحن الجوي” وهي ذراع الشحن التابعة لطيران الإمارات ، تحتل موقعا رياديا على مستوى العالم من خلال إعلانها عن إعادة فتح محطة “سكاي سنترال” في مطار آل مكتوم الدولي لتكون بمثابة مركز مخصص لتخزين وتوزيع اللقاح عالميا.

وأكد نبيل سلطان في المؤتمر الافتراضي أنه “سيتم الإعلان عن توقيع اتفاقات لنقل لقاح خلال أسبوعين إلى 3 أسابيع المقبلة، مشيرا إلى أن الشركة ستوقع شراكة استراتيجية مع شركة “دي إتش إل” لتوفير الحلول اللوجستية المتكاملة لنقل اللقاح حتى الميل الأخير”.

تستخدم طيران الإمارات 130 طائرة “بوينج 777” لعمليات الشحن بما فيها 4 طائرات “A380” تصل إلى نحو 130 محطة.

وأضاف رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات أن هذه الأعداد مرشحة للزيادة حسب حجم الطلب، مؤكدا أن حجم طاقة الشحن اليومية للناقلة تصل حاليا إلى 5 آلاف طن.

وأوضح أن طيران الإمارات ستتقدم بطلب إلى الهيئة العامة للطيران المدني بشأن إجراء تعديل على “A380” لاستخدامها في عمليات الشحن بشكل يساعد على زيادة طاقتها الاستيعابية، ومن المتوقع أن تحصل الناقلة على رد سريع بهذا الخصوص.

وأكد أن أولى الشحنات الخاصة باللقاح ستصل إلى منشآت الشركة في دولة الإمارات خلال منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل، وأن مسؤولية الشركة تتمثل في نقل وتوصيل اللقاح بالتنسيق والتعاون مع الشركات المنتجة.

وأشار إلى أن سعة تخزين اللقاح في مركز لقاحات “الإمارات للشحن الجوي” في مطار آل مكتوم الدولي تتراوح بين 4 إلى 5 آلاف حاوية، وكل حاوية تحتوي على 100 ألف جرعة، مؤكدا أن الشركة تخطط لزيادة سعة الشحن باستخدام طائرات “A380” العملاقة في عملية التوزيع لتلبية الطلب المتوقع مع بدء توزيع اللقاح عالمياً.

وتوظف “الإمارات للشحن الجوي” الخبرات التي اكتسبتها على مدى عقود في نقل المنتجات الصيدلانية واللقاحات التي يتم التحكم في حرارتها للمصنعين العالميين في تطوير حلول مبتكرة ستلبي التحدي المتمثل في توزيع لقاحات كورونا عالميا وفي إطار زمني قصير.