استمع لاذاعتنا

الاتحاد الأوروبي: هجمات النظام في الغوطة الشرقية قد ترقى إلى جرائم حرب

قال الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إن هجمات النظام السوري في الغوطة الشرقية على مشارف العاصمة دمشق “قد ترقى إلى جرائم حرب”.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيدريكا موغريني، ومفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون المساعدات الإنسانية والأزمات، كريستوس ستيليانيدس.

وأشار البيان “إلى عدم تسجيل أي تقدم ملموس على الأرض فيما يتعلق بالدعوة التي وجهها مجلس الأمن الدولي للأطراف السورية في 24 شباط/ فبراير الماضي”.

ورغم تبني المجلس قرارا يدعو إلى وقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة ثلاثين يوما، إلا أن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ حتى اليوم.

واقترحت روسيا، بعد يومين من القرار الأممي رقم 2401، هدنة تستمر خمس ساعات يوميا في الغوطة الشرقية، لكنها لم تتحقق أيضا مع استمرار قصف قوات النظام.

وأضاف البيان أن “تجويع وقصف وحصار النظام وحلفائه للمدنيين في الغوطة الشرقية يمكن اعتباره جريمة حرب، وسيخضع المتورطين بتلك الأفعال للمساءلة، لذا نعرب عن تأييدنا الكامل لفتح الأمم المتحدة تحقيقا حول الموضوع”.

وأمس الاثنين، خرجت قافلة مساعدات أممية من الغوطة دون تفريغ كامل حمولتها بعد قصف لقوات النظام التي جردت القافلة من بعض الإمدادات الطبية قبيل دخولها.