السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاتحاد الاوروبي يبحث دعم أوكرانيا.. وسط مخاوف من هجرة جماعية

أسوشيتد برس
A A A
طباعة المقال

تقع الحرب التي تشنها القوات الروسية على الأراضي الاوكرانية بمثابة انقسام حرب قوية للضغط على الدول الغربية، فيما تسعى دول الاتحاد الأوروبي للوقوف ضد روسيا بعد الهجوم الكبير على البنى التحتية والطاقة في اوكرانيا، كمحاولة لمنع الاستقرار الكامل للمواطنين ولزيادة الهجرة.

سعى زعماء الاتحاد الأوروبي، الجمعة، إلى تعزيز دعمهم لأوكرانيا بعد أن حذر الرئيس فولوديمير زيلينسكي من أن روسيا تحاول إثارة هجرة جماعية للاجئين من خلال تدمير البنية التحتية للطاقة في بلاده التي دمرتها الحرب.

وعلمت “العربية” أن مشروع القمة الأوروبية يدعو إيران إلى الوقف الفوري لدعم حرب روسيا عسكريا في أوكرانيا، ويدعم العقوبات التي صدرت ضد طهران لدعمها روسيا عسكريا.

وبعد ما يقرب من 8 أشهر من الحرب، استهدفت روسيا بشكل متزايد محطات الطاقة ومحطات المياه والبنية التحتية الرئيسية الأخرى في أوكرانيا بضربات صاروخية وطائرات مسيرة. في غضون ذلك، يكافح الاتحاد الأوروبي مع تداعيات الاضطرار إلى التخلص بشكل عاجل من الغاز والنفط الروسي، حيث تغذي الحرب ارتفاع الأسعار وتوتر السوق.

وفي خطاب عبر رابط فيديو لقادة أوروبيين في بروكسل، الخميس، قال زيلينسكي إن “الهجمات بصواريخ كروز الروسية والطائرات المسيرة الإيرانية دمرت أكثر من ثلث البنية التحتية للطاقة لدينا. لهذا السبب، للأسف لم نعد قادرين على تصدير الكهرباء لمساعدتكم في الحفاظ على الاستقرار”.

وأضاف الرئيس: “روسيا تثير أيضًا موجة جديدة من هجرة الأوكرانيين إلى دول الاتحاد الأوروبي” من خلال مهاجمة مصادر الكهرباء والتدفئة “حتى ينتقل أكبر عدد ممكن من الأوكرانيين إلى بلدانكم”.

ووصفت رئيسة الوزراء الاستونية كايا كالاس، استهداف البنية التحتية المدنية بأنه “إرهاب خالص”.

وقالت كلاس للصحافيين في قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: “تهدف هجمات روسيا إلى جعلنا نخاف. إنها تجعلنا نمتنع عن القرارات التي سنتخذها بخلاف ذلك، وهذا أمر مروع أن يكون من الممكن القيام بذلك في عام 2022”.

وذكر نظيرها في لاتفيا، كريغانيس كارينش أن “الحرب الروسية أصبحت أكثر وحشية من أي وقت مضى، وهي تستهدف الآن بشكل صارخ ليس الجيش الأوكراني ولكن المواطنين الأوكرانيين”.

ووصفت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، هجمات روسيا على البنية التحتية المدنية بأنها “جرائم حرب”.

وتم تسجيل أكثر من 4.3 مليون مواطن أوكراني للحصول على الحماية المؤقتة في الاتحاد الأوروبي. تستضيف بولندا ما يقرب من ثلثهم.

وفي مسودة بيان القمة، أكد قادة الاتحاد الأوروبي أنهم “سيقفون إلى جانب أوكرانيا ما دامت الحاجة” مع استمرار الدعم السياسي والعسكري والاقتصادي.

ويقولون أيضًا إن الكتلة المكونة من 27 دولة “ستكثف استجابتها الإنسانية، ولا سيما للتأهب لفصل الشتاء”.

ومن المتوقع أن يتم تبني مسودة النص، التي اطلعت عليها وكالة الأسوشيتدبرس، في وقت لاحق من اليوم الجمعة، على الرغم من أن صياغتها الدقيقة قد تتغير.

ينقسم الاتحاد الأوروبي بشدة حول كيفية التعامل مع وصول المهاجرين بدون إذن، وهي قضية تقع في قلب واحدة من أكبر الأزمات السياسية في الاتحاد على الإطلاق.

لكن العديد من البلدان، لاسيما في أوروبا الوسطى والشرقية، وضعت جانباً حتى الآن اعتراضاتها على الترحيب بأعداد كبيرة من لاجئي الحرب من أوكرانيا.

ومن المقرر أن يحذر قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا من مساعدة روسيا في الحرب.

وحذر قادة عسكريون في أوكرانيا هذا الأسبوع من أن روسيا تنشر طائرات وقوات في بيلاروسيا، وأن القوات الروسية قد تهاجم من هناك لقطع طرق الإمداد بالأسلحة والمعدات الغربية.

وجاء في مسودة بيان القمة: “يجب على النظام البيلاروسي أن يتقيد بالكامل بالتزاماته بموجب القانون الدولي. ويبقى الاتحاد الأوروبي على استعداد للتحرك بسرعة مع فرض مزيد من العقوبات على بيلاروسيا”.

    المصدر :
  • العربية