الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البرهان يطالب بتغيير المبعوث الأممي الخاص في السودان.. وغوتيريش مصدوم!

قالت مصادر في الرئاسة السودانية لوكالة رويترز، الجمعة، إن رئيس مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، طلب في رسالة “صادمة” إلى أنتونيو غوتيريش، أمين عام الأمم المتحدة، اختيار بديل لمبعوثه الخاص في السودان، فولكر بيرتس.

من جهته، عبر غوتيريش عن “صدمته” من طلب استبدال بيرتس، وفق ما ذكره متحدث باسم الأمم المتحدة في بيان.

وقال المتحدث، ستيفان دوجاريك، إن “الأمين العام فخور بالعمل الذي يؤديه، فولكر بيرتس، ويعيد تأكيد ثقته التامة بمبعوثه الخاص”.

والجمعة، أكدت السعودية والولايات المتحدة أن درجة التزام طرفي الصراع في السودان قد تحسنت بوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه وتراقبه البلدان وذلك رغم تقارير عن اشتباكات متفرقة في الخرطوم ومناطق أخرى في البلاد.

وبدأ الجيش السوداني وقوات الدعم السريع هدنة تستمر أسبوعا دخلت حيز التنفيذ، الإثنين، بهدف السماح بتوصيل المساعدات وتقديم الخدمات بعد المعارك المستمرة بين الجانبين، منذ منتصف أبريل، التي أدت لمقتل المئات وتسببت في أزمة لاجئين.

وقبل بدء الهدنة، كتب نشطاء سودانيون رسالة إلى بيرتس يشكون فيها من القصف العشوائي والغارات الجوية على مناطق سكنية وكذلك أخذ المدنيين كدروع بشرية وعمليات القتل خارج نطاق القضاء والتعذيب والعنف الجنسي.

وعلى الرغم من أن القتال هدأ قليلا، وردت تقارير على مدى الأيام الماضية بوقوع اشتباكات وقصف مدفعي وضربات جوية.

وقالت السعودية والولايات المتحدة في بيان مشترك “بغض النظر عن رصد استخدام طائرات عسكرية وإطلاق نار متقطع في الخرطوم، فقد تحسن الوضع في الخرطوم منذ 24 مايو، عندما اكتشفت آلية مراقبة وقف إطلاق النار انتهاكات جسيمة للاتفاقية”.

وأضاف البيان “في يوم 25 مايو، حذر الميسرِّون للاتفاقية الطرفين من مزيد من الانتهاكات وناشدوهما لتحسين احترام اتفاقية وقف إطلاق النار، وهو ما طبقه الطرفان بالفعل”.

ويعاني السكان الذين بقوا في الخرطوم من انهيار خدمات المياه والكهرباء والصحة والاتصالات.

وفر نحو 1.3 مليون بسبب القتال في السودان، ونزحوا داخل السودان أو لجؤوا لدول مجاورة.

وقالت وزارة الصحة إن 730 على الأقل قتلوا رغم أن العدد الحقيقي أكبر بكثير على الأرجح.

ومع احتياج نصف سكان السودان البالغ عددهم نحو 49 مليون نسمة إلى مساعدات، قالت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إن كمية من الحبوب تكفي لإطعام مليوني شخص ستصل للسودان على متن سفن.

لكن من غير الواضح كيف يمكن توصيل تلك الشحنة وغيرها من المساعدات إلى السودان دون ضمانات أمنية وتصاريح.

    المصدر :
  • رويترز