استمع لاذاعتنا

التحالف الدولي يُعلن السيطرة على الرقة وإجلاء الدولة الإسلامية بإستثناء المقاتلين الأجانب

أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اليوم السبت عن اتفاق لإجلاء عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة شمال شرقي سوريا، التي سيطرت عليها ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية.

وقال التحالف في بيان إن قافلة من الحافلات ستغادر مدينة الرقة بموجب تسوية توسط فيها مسؤولون محليون، مشيرا إلى أن المقاتلين الأجانب الذين يقاتلون في الرقة “مستثنون” من الخروج فيها.

وأوضح البيان أنه تم تنظيم قافلة من الحافلات لمغادرة الرقة إلى ريف دير الزور الشمالي اليوم بموجب التسوية، مشيرا إلى أن هدف الاتفاق “تقليل الخسائر في صفوف المدنيين، على أن يتم استثناء الإرهابيين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية داعش”، مؤكدا أنه سيجري التحقق من هوية المغادرين.

ويأتي بيان التحالف حول الإجلاء بعد ساعات على تصريح له لوكالة الصحافة الفرنسية أعلن فيه استسلام نحو مئة مقاتل من تنظيم الدولة خلال الساعات الـ24 الماضية إلى قوات سوريا الديمقراطية.

ولم تعلق قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- على الاتفاق، غير أن وكالة رويترز للأنباء نقلت في وقت سابق عن عضو مجلس الرقة المدني عمر علوش قوله إن شخصيات عشائرية في المدينة تتوسط بشأن اتفاق على خروج بقية مقاتلي تنظيم الدولة من الرقة.

وأضاف علوش أن المقاتلين سيغادرون المدينة على الأرجح ويأخذون معهم مدنيين كدروع بشرية بموجب مثل هذا الاتفاق.

وأوضح مراسل الجزيرة في إدلب أدهم أبو الحسام أن فعاليات مدنية في الرقة أكدت الاتفاق، مشيرا إلى أن ثمانين حافلة شوهدت وهي تتجه من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى مناطق سيطرة التنظيم في الرقة.

وقاتلت قوات سوريا الديمقراطية بدعم قوي من التحالف الدولي منذ يونيو/حزيران الماضي لطرد تنظيم الدولة من الرقة التي كانت المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا.