الجزائر: الإعدام لليبيري من أصل لبناني بتهمة التجسس لمصلحة إسرائيل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أيدت محكمة استئناف جزائرية حكماً بالإعدام بحقّ ليبيري من أصل لبناني، بتهمة ترؤس شبكة تجسس كانت تعمل لمصلحة إسرائيل في منطقة غرداية، جنوبي الجزائر.

وأصدرت محكمة في غرداية أحكاماً بالإعدام بحق فوز علم الدين، كما حكمت بالسجن 10 سنوات على ستة متهمين آخرين، من جنسيات مالية وغانيّة وغينية، إضافة إلى متهم لا يزال فارّاً، كما قضت بدفعهم غرامة مالية تعادل 10 آلاف دولار أميركي.

وأدين المتهمون في فبراير/شباط الماضي بتهم المساس بأمن الدولة والتخابر مع دولة أجنبية، وهي إسرائيل، بحسب ما انتهت إليه التحقيقات. كما أدينوا بتوزيع منشورات هدفها زعزعة استقرار البلاد. ويرجح أن تكون هذه الشبكة مكلفة بإرسال تقارير عن طبيعة الصراع العرقي والطائفي في منطقة غرداية التي شهدت نزاعا داميا بين السكان العرب الذين يتبعون المذهب المالكي، والأمازيغ الذين يتبعون المذهب الإباضي.

وتمّ القبض على أعضاء الشبكة التجسس في شهر كانون الأول 2016 من قبل جهاز الأمن في ولاية غرداية، في وقت كانت تشهدُ فيه المنطقة عودة للاستقرار واستتباب الأمن، بعد فترة من أعمال العنف والصدامات الدامية بين مجموعات من السكان العرب والأمازيغ.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات الجزائرية عن تفكيك شبكة تجسس تعمل لمصلحة إسرائيل. ومنذ مدة، حذرت تقارير استخبارية جزائرية من محاولة إسرائيل استهداف الجزائر عبر إثارة قلاقل عرقية وطائفية.

 

المصدر العربي الجديد

عثمان لحياني

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً