الخميس 15 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش الإسرائيلي يبرر قصف مستشفى بغزة.. "استهدفنا مركز لقيادة الجهاد الإسلامي"

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد أنه نفذ غارة جوية على مركز قيادة تديره حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في باحة مستشفى الأقصى في قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال “تم قصف مركز القيادة والإرهابيين بدقة، بهدف تقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين في منطقة المستشفى”. وأضاف أن “مبنى مستشفى الأقصى لم يتضرر ولم يتأثر العمل فيه”.

وتزعم حكومة الاحتلال الإسرائيلي ان حركة حماس وجماعات مسلحة أخرى تستخدم المستشفيات في غزة كقواعد لها، ووزعت مقاطع فيديو وصورا تدعم هذا الادعاء. وتنفي حماس والطواقم الطبية ذلك.

قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد 31 آذار/مارس الجاري، محيط مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع غزة، وأوقعت اعتداءاته المزيد من الشهداء، بينما تدور معارك ضارية بين المقاومة وقوات الاحتلال في مدينتي غزة وخان يونس.

واستشهاد شخصان على الأقل في قصف إسرائيلي على محيط مستشفى شهداء الأقصى، كما تسبب القصف بإصابة عدد من الصحفيين بعد سقوط قذائف قرب خيامهم في محيط المستشفى.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب مجزرة جديدة بقصف خيام لصحفيين ونازحين داخل أسوار مستشفى شهداء الأقصى.

وحمل المكتب الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي والاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم المستمرة ودعمها العسكري والسياسي للاحتلال.

وارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 32,782 شهيدا و75,298 مصابا منذ 7 أكتوبر، بحسب بيان وزارة الصحة بغزة: ارتفاع عدد

كما ارتكب الاحتلال الإسرائيلي 8 مجازر في القطاع راح ضحيتها 77 شهيدا و108 مصابين خلال 24 ساعة، وفقا لذات البيان.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

    المصدر :
  • الجزيرة
  • رويترز