السبت 3 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش الإسرائيلي يقدم روايته عن مجزرة المساعدات بدوار النابلسي.. وحماس ترفض

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) “نتائج التحقيق الصوري والتضليلي لجيش الاحتلال المجرم حول مجزرة دوار النابلسي الأسبوع الماضي”.

وأكدت الحركة في بيان لها أن “المجزرة المروعة ستبقى شاهدة على إجرام ونازية هذا الكيان الفاقد للقيم الإنسانية والأخلاقية”.

وقال مكتب الإعلام الحكومي في غزة إن الاحتلال ارتكب هذه المجزرة المروعة مع سبق إصرار في إطار الإبادة الجماعية لأهالي القطاع المحاصر، حيث كان يعلم بوصول الضحايا إلى المنطقة للحصول على مساعدات، لكنه قتلهم بدم بارد.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد قدم الجمعة، نتائج جديدة لمراجعته للحادث المأساوي أثناء توزيع مساعدات غذائية شمالي القطاع.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه وبعد مراجعة القيادة، تبين أن قوات الجيش لم تطلق النار على قافلة المساعدات الإنسانية، لكنها أطلقت النار على عدد من المشتبه بهم الذين اقتربوا من القوات المجاورة وشكلوا تهديدا لهم.

وقال البيان الإسرائيلي “بينما كانت الشاحنات متجهة نحو مراكز التوزيع، تجمع حولها حشد من حوالي 12 ألف من سكان غزة ونهبوا المعدات التي كانت تنقلها… وأثناء عملية النهب، وقعت حوادث ألحقت أضرارا جسيمة بالمدنيين بسبب التدافع ودهس الشاحنات للأشخاص”.

وأضاف “بالإضافة إلى ذلك، خلال أحداث التجمهر، تقدم العشرات من سكان غزة باتجاه قوات الجيش الإسرائيلي القريبة، حتى مسافة عدة أمتار منها، وشكلوا بذلك تهديدا حقيقيا للقوات، وفي هذه المرحلة، أطلقت القوات النار التحذيرية لإبعاد المشتبه بهم، وبينما واصلوا التقدم أطلقت القوات النار بدقة تجاه عدد من المشتبه بهم لإزالة التهديد”.

    المصدر :
  • وكالات