الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش السوداني يعلن عن أول تقدم كبير منذ بداية الحرب

أحرز الجيش السوداني أول تقدم كبير منذ بداية الحرب قبل عشرة أشهر، وفق وكالة رويترز.

وأعلن الجيش السوداني تحقيق أول تقدم كبير له منذ بداية الحرب قبل عشرة أشهر، إذ استعاد السيطرة على جزء من مدينة أم درمان من قوات الدعم السريع.

وقال الجيش في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إنه نجح في ربط القاعدتين الرئيسيتين له في المدينة، في تقدم احتفل به الجنود والسكان.

ونفت قوات الدعم السريع أن الجيش أحرز التقدم، وقال المكتب الإعلامي لقوات الدعم السريع في بيان “تحول الجيش إلى الدعاية وهو على وشك الهزيمة”.

وبدأ الصراع بين قوات الدعم السريع والجيش من أجل السيطرة على السودان منذ أبريل نيسان في حرب أسفرت عن مقتل الآلاف وتشريد ما يقرب من ثمانية ملايين وأثارت تحذيرات من حدوث مجاعة.

وبعد فترة وجيزة من اندلاع الحرب، سيطرت قوات الدعم السريع على معظم أنحاء العاصمة الخرطوم، وشقيقتيها بحري وأم درمان، ومعظم الأراضي في ولايتي غرب كردفان ودارفور.

وحافظ الجيش على السيطرة على معظم قواعده في العاصمة لكنه لم يحرز تقدما كبيرا حتى بداية العام عندما قال سكان إنه استخدم الطائرات المسيرة بشكل أكبر.

ويبدو أن ذلك ساعد الجيش على التقدم بمحيط قواعده شمال وجنوب المدينة وإنشاء نطاق سيطرة بمحاذاة العاصمة.

وتحتفظ قوات الدعم السريع بالسيطرة على مناطق في شرق أم درمان وكذلك منطقة امبدة مترامية الأطراف التي تربط العاصمة بالمناطق الغربية، ويقول السكان إن لديها قناصة يتمركزون على الطرق الرئيسية.

ورغم انقطاع الإنترنت لمدة أسبوعين، ظهرت صور من المدينة تظهر مدنيين وجنودا يحتفلون.

ويقول سكان أم درمان والخرطوم ومدن أخرى إن قوات الدعم السريع أجبرتهم على الخروج من منازلهم، ونهبت ممتلكاتهم، واغتصبت النساء. وتتهم الولايات المتحدة القوات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتطهير عرقي في ولاية غرب دارفور.

كما يواجه الجيش الذي نفذ حملة واسعة من الضربات الجوية اتهامات بارتكاب جرائم حرب. وينفي كل من الجيش وقوات الدعم السريع هذه الاتهامات. وتقول قوات الدعم السريع إن الجناة المارقين سيقدمون إلى العدالة.

وصل قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان إلى أم درمان، إحدى مدن العاصمة الثلاث، مساء يوم أمس الجمعة.

وبحسب البيان الصادر عن الجيش السوداني، فإن البرهان “وصل إلى مدينة أم درمان، متفقدا الأحوال ومطمئنا علي سير العمليات عشية تحقيق القوات المسلحة انتصارات كبيرة، بعد الفراغ من تنفيذ المرحلة الأولى”.

وأضاف الجيش أن عضو مجلس السيادة مساعد القائد العام وقادة القوات بالمنطقة ياسر العطا كان في استقبال البرهان، الذي “تلقى تنويرا عن سير العمليات مهنئا القوات بما حققته من تقدم على الأرض”، ونشر صورا للبرهان داخل شقة سكنية على ما يبدو.

ولم يكشف الجيش عن المكان الذي أتى منه البرهان، لكنه يستقر منذ فترة في بورتسودان شرقي البلاد.

ويرتبط وصول البرهان إلى أم درمان بإعلان الجيش في وقت سابق “تحقيق انتصارات” في المدينة المهمة.

    المصدر :
  • رويترز