الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحكومة البريطانية تتهم الشرطة بالتحيز للفلسطينيين خلال المسيرات

صعدت الحكومة البريطانية خلافها مع قائد شرطة لندن، الخميس، بشأن أسلوب تعامل الشرطة مع مسيرة مؤيدة للفلسطينيين في مطلع الأسبوع، واتهمت أفراد الشرطة باتخاذ موقف منحاز نحو القضايا اليسارية.

وأثارت خطط تنظيم مظاهرات في لندن يوم السبت المقبل، الذي يوافق الاحتفال بيوم الهدنة، وهو الذكرى السنوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، خلافا بين الحكومة والشرطة إذ يقول رئيس الوزراء ريشي سوناك إنه سيحمل الشرطة مسؤولية أي مشكلات قد تحدث بعدما قالت إن تزامن المظاهرات مع يوم الهدنة ليس سببا كافيا لمنعها.

وتشهد لندن بعض من أكبر المظاهرات في أوروبا منذ أن هاجمت حركة المقاومة الفلسطينية الإسلامية (حماس) إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول إذ يتجمع عشرات الآلاف من المتظاهرين في مطلع كل أسبوع للمطالبة بوقف القصف الإسرائيلي لقطاع غزة.

ووصف سوناك المظاهرات المزمع تنظيمها يوم السبت بأنها تصرف غير لائق في حين قال مفوض الشرطة مارك رولي إن أي حظر سيتطلب معلومات مخابراتية عن تهديد بوقوع اضطرابات خطيرة وإن مثل هذا الحظر لم يُفرض منذ عقد من الزمن.

ووصفت وزيرة الداخلية، سويلا برافرمان، المظاهرات بأنها “مسيرات كراهية” وكتبت في صحيفة التايمز، الخميس، أن هذه المسيرات “تمثل تأكيدا على سيطرة بعض الجماعات، وخاصة المتشددين” واستعراضا للقوة.

وتم اعتقال ما يقرب من 200 شخص منذ الهجوم الذي وقع في السابع من أكتوبر تشرين الأول بسبب جرائم الكراهية في بريطانيا مثل جرائم معاداة السامية ومعاداة الإسلام وجرائم النظام العام والتي يتعلق الكثير منها بقضايا عنصرية وترتبط بالاحتجاجات.

    المصدر :
  • رويترز