الحوثيون ينقلبون على اتفاق فتح الممرات الإنسانية بالحديدة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

انقلبت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران على اتفاق فتح الممرات الإنسانية المغلقة في الحديدة، الذي كان من المفترض تنفيذه صباح السبت بالمدينة الواقعة غربي اليمن. وكانت الأمم المتحدة أعلنت، مساء الجمعة، أن الأطراف اليمنية وافقت على فتح الممرات المغلقة ابتداءً من صباح اليوم السبت، وذلك كثمرة لاجتماعات لجنة الانتشار التي عقدت على مدار 3 أيام برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت.

وكشف مصدر عسكري رفيع المستوى في المقاومة اليمنية المشتركة عن أن مليشيا الحوثي المدعومة من إيران انقلبت على اتفاق فتح الممرات الإنسانية، ورفضت السماح لأول قافلة بالمرور من ميناء الحديدة عبر طريق الحديدة-صنعاء.وقال المصدر، لـ”العين الإخبارية”، إن مليشيا الحوثي انقلبت على اتفاق فتح الطرق أمام القوافل الغذائية لمدينة الحديدة، وذلك تنفيذا لاتفاق عمل لجنة إعادة الانتشار برئاسة الجنرال الهولندي باترك كاميرت، الذي نص على فتح الممرات كأول خطوة.

وأضاف أن أي تصرف أو إعلان من قِبل الحوثيين هو إجراء انفرادي، إذ تضمنت آلية التنفيذ بوضوح البدء في فتح الممرات الإنسانية على مراحل، كـ”إجراء لبناء الثقة”، ثم بعد ذلك تتم مناقشة الخطط التفصيلية لإعادة الانتشار في اجتماع آخر. ولفت المصدر إلى أن الفرق الهندسية للمقاومة المشتركة والجيش اليمني التزمت بتأمين طريق الحديدة-صنعاء من ألغام المليشيات، إلا أن الحوثيين رفضوا نزع الألغام في أجزاء الطريق الشرقي الخاضعة لسيطرتهم، كما لم تفتح طرقا أخرى أمام القوافل الإنسانية.

وبحسب اتفاق لجنة إعادة الانتشار، كان من المقرر أن تسير قافلة إنسانية الساعة العاشرة صباحا (بالتوقيت المحلي) على طول طريق الحديدة-صنعاء نحو ميناء الحديدة الاستراتيجي، وذلك في أعقاب قيام الطرفين بنزع الألغام وفتح المنفذ الشرقي على أن تتبعه طرق أخرى.وتستند آلية تنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي قدمها الجنرال كاميرت على 3 محاور؛ هي وقف إطلاق النار، وتدابير بناء الثقة لتقديم المساعدات الإنسانية، ثم إعادة الانتشار.

وفي وقت سابق، قالت ألوية العمالقة، في بيان، إنها بدأت بتأمين الطرقات للمواطنين لتسهيل مرورهم إلى مدينة الحديدة على أن تتبعه مليشيات الحوثي بالانسحاب من الموانئ الثلاثة واحياء المدينة. وحذر البيان مليشيا الحوثي من التنصل من التزاماتها، مشيرا إلى أن قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة المشتركة سترد على أي التفاف بتطهير عناصر المليشيات والألغام التي تتحصن بها وسط الأحياء السكنية لمدينة الحديدة.

وفي السياق ذاته، سربت مليشيا الحوثي أخبارا بأنها نفذت خطة الانتشار الأمني في ميناء الحديدة، لكن مصدرا عسكريا أكد لـ”العين الإخبارية” أن إعادة الانتشار في الميناء لن تتم سوى بعد خطوات فتح الممرات الإنسانية، ولن تتم بالطريقة التي تروج لها المليشيا وتسليم الميناء لقوات تابعة لها تحمل اسما آخر هو خفر السواحل.

المصدر العين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً