الأربعاء 17 رجب 1444 ﻫ - 8 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الخارجية الإسرائيلية تصادق على تعيين إيريت ليليان سفيرة في تركيا

صادقت لجنة التعيينات في وزارة الخارجية الإسرائيلية، الإثنين، على تعيين إيريت ليليان، سفيرة لدى تركيا، في أول تعيين من نوعه منذ العام 2018.

وتشغل ليليان حاليا منصب القائمة بأعمال سفارة إسرائيل في أنقرة، وذلك في أعقاب الإعلان الإسرائيلي التركي، منتصف الشهر الماضي، عن قرارهما تبادل السفراء، وذلك في ظل المساعي لاستئناف العلاقات الطبيعية بين الجانبين وتعزيزها في قطاعات اقتصادية وأمنية.

ويحتاج تعيين السفيرة ليليان بشكل نهائي في هذا المنصب، إلى موافقة الحكومة الإسرائيلية. ولم تحدد الخارجية الإسرائيلية موعدا لمصادقة الحكومة على التعيين.

ولم تعلن تركيا حتى الآن عن اسم سفيرها الجديد لدى تل أبيب، غير أن التوقعات الإسرائيلية تشير إلى أن أنقرة قد تقدم على هذه الخطوة خلال الأيام القليلة المقبلة.

ولعبت ليليان دورا كبيرا في المصالحة بين الدولتين. وحافظت الدبلوماسية الإسرائيلية على علاقات وثيقة مع مكتب الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، وخاصة مع مستشار الرئيس، إبراهيم كالين، “مهندس المصالحة مع إسرائيل”، خلال فترة توليها مسؤولية السفارة الإسرائيلية في أنقرة. كما حافظت على علاقات جيدة مع وزارة الخارجية التركية.

وفي ظل التقارب الأخيرة في العلاقات بين تل أبيب وأنقرة، يلتقي رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لبيد، بالرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، قبيل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، بحسب ما أورد موقع “واللا” الإخباري.

وأشار المصدر إلى أن هذا اللقاء، هو الأول لرئيس حكومة إسرائيلي مع إردوغان منذ اللقاء الأخير بينه وبين رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، إيهود أولمرت، في العام 2008.

وفي هذا السياق، أشار تقرير إسرائيلي إلى أن الرئيس التركي، معني بتعيين سفير في إسرائيل قبل انتخابات الكنيست، مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، تحسبا من عودة رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، إلى الحكم وتراجع خطوات التطبيع وإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.

إلا أن التقرير، الذي نشره موقع “واينت” الإلكتروني، الشهر الماضي، أفاد بوجود تخوف في إسرائيل من إمكانية أن يقرر إردوغان تعيين الدبلوماسي أفق أولوتاش سفيرا في تل أبيب. ويشغل أولوتاش حاليا منصب رئيس مركز الأبحاث الإستراتيجية في وزارة الخارجية التركية.

يذكر أن إسرائيل أعلنت في شهر آب/ أغسطس الماضي التوصل إلى اتفاق نهائي يقضي بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع تركيا، وإعادة السفراء والقناصل إلى تل أبيب وأنقرة، وإعادة العلاقات بينهما إلى سابق عهدها.

وجاء ذلك بعد اتصال هاتفي بين لبيد وإردوغان، إذ جرى الاتفاق بينهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وعودة السفراء.