الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الخراب بكل مكان.. لقطات مصورة من طائرة مساعدات أمريكية تظهر حجم الكارثة في غزة

بينما كانت طائرة أمريكية (سي-130) تحلق فوق قطاع غزة لإسقاط الغذاء على سكان يواجهون شبح المجاعة، لم تظهر علامات تذكر على وجود أحياء وسط أنقاض متناثرة لما كان جيبا مكتظا قبل الحرب بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية.

هبطت الطائرة إلى مستوى 3000 قدم فوق البحر المتوسط ​​وشمال غزة ليبدأ طاقم من أفراد سلاح الجو الأمريكي في إسقاط 10 حزم كبيرة من المساعدات المعبأة في الأردن مع مظلات من مؤخرة الطائرة.

وقال الجيش إن المساعدات الغذائية استهدفت شمال غزة حيث تشتد الحاجة إليها وإن إجمالي حجم المساعدات التي أسقطها الجيش الأمريكي من الجو، بالتعاون مع دول غربية وعربية منذ الثالث من مارس آذار، بلغ مليون رطل.

وكشفت لقطات مصورة لغزة من الطائرة عن الكثير من المباني التي سويت بالأرض بينما كان انهار البعض الآخر جزئيا أو تحول بالكامل إلى أنقاض متفحمة، بسبب الهجوم الإسرائيلي الذي بدأ عقب هجوم حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول، في حين تصاعدت أعمدة الدخان من بين الأنقاض.

وخلص تحليل للأمم المتحدة لصور الأقمار الصناعية إلى أن 30 بالمئة من المباني دمرت كليا أو جزئيا في القطاع الفلسطيني الذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة، فضلا عن تجريف العديد من الطرق التي صارت غير صالحة للاستخدام.

وتفيد السلطات الصحية في غزة بمقتل أكثر من 31 ألف شخص بينما تقول الأمم المتحدة إن ربع السكان صاروا على شفا المجاعة.

تسعى وكالات الإغاثة والحكومات إلى زيادة تدفق المواد الغذائية وغيرها من الإمدادات الحيوية إلى غزة عبر البر والبحر لأن عمليات الإسقاط الجوي مكلفة ومحدودة القدرة.

ويضغط البيت الأبيض على إسرائيل للسماح بدخول المزيد من المساعدات عن طريق البر. وتنفي إسرائيل فرض قيود على المساعدات الإنسانية وتقول إن سوء إدارة الأمم المتحدة لعمليات التوزيع هو السبب.

وتقول إسرائيل إن هجوم مقاتلي حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول أدى لمقتل 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة.

    المصدر :
  • رويترز