الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الرئيس الإسرائيلي لماكرون: حزب الله يلعب بالنار ولبنان سيدفع الثمن!

التقى الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتزوغ، الثلاثاء، بنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في القدس. وخلال اللقاء، قال رئيس إسرائيل إن حماس شنت أبشع هجوم في القرن الـ 21، مضيفاً بالقول: “نريد استعادة جميع الرهائن الموجودين لدى حماس بلا تمييز”.

ونوه الرئيس الإسرائيلي إلى أن حزب الله يلعب بالنار، محذراً من أن “لبنان سيدفع الثمن إذا قرر حزب الله الانخراط في الحرب”.

من جهته، قال الرئيس الفرنسي إن “فرنسا ستدعم إسرائيل في حربها ضد الإرهاب”، بحسب تعبيره، مشيراً إلى أن: “ما حدث لإسرائيل لن يُنسى أبدا”.

وأضاف بالقول: “الهدف الأول الآن هو إطلاق سراح جميع الرهائن دون تمييز”.

ووصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تل أبيب، الثلاثاء، للتعبير عن “تضامن فرنسا الكامل” مع إسرائيل بعد هجوم حركة حماس المباغت الذي أدى إلى مقتل أكثر من 1400 شخص في السابع من أكتوبر، فيما أدى القصف الإسرائيلي العنيف على غزة منذ يومها إلى سقوط 5300 شهيد وإصابة نحو 18 ألفا آخرين.

وأكد ماكرون على أن البلدين “يجمعهما حداد” بعد الهجوم الدموي الذي نفذته حركة حماس على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر. وكتب ماكرون على موقع “إكس” (تويتر سابقا): “يجمعنا الحداد مع إسرائيل. قتل ثلاثون من مواطنينا في 7 أكتوبر ولا يزال تسعة آخرون في عداد المفقودين أو محتجزين رهائن. في تل أبيب، أعربت مع عائلاتهم عن تضامن الأمة”.

وسيدعو الرئيس الفرنسي إلى “الحفاظ على حياة السكان المدنيين” في غزة أيضا بينما تشن إسرائيل غارات جوية واسعة هناك ردًا على الهجوم بهدف معلن هو “تدمير” حماس، حسبما ذكر الإليزيه.

وسيدعو خصوصا إلى “هدنة إنسانية” من أجل السماح بوصول المساعدات إلى قطاع غزة الذي يخضع لحصار كامل، وخروج الرهائن الذين تحتجزهم حماس منذ هجومها من القطاع، كما قال الإليزيه.

وسيلتقي الرئيس الفرنسي في تل أبيب عائلات فرنسيين أو فرنسيين إسرائيليين قتلوا في الهجوم أو تحتجزهم حماس في غزة.

    المصدر :
  • وكالات