الأحد 8 محرم 1446 ﻫ - 14 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الرئيس التركي السابق عبد الله غل يدلي بصوته في إسطنبول

أدلى الرئيس التركي السابق عبد الله غل وعقيلته خير النساء بصوتيهما في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في مدرسة “الشهيد إسماعيل كفال الابتدائية” في حي بيكوز تشوبوكلو بمدينة إسطنبول.

وقال غل في تصريح صحفي عقب التصويت إن “أهم لحظة في الديمقراطيات هي عندما يتم تطبيق إرادة الشعب”.

وأضاف أن “تركيا في كل فترة ترجع للشعب حين يلزم ذلك”.

وأغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (الثانية بعد الظهر بتوقيت غرينتش)، وبدأ فرز الأصوات، في حين يتابع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومنافسه الرئيسي كمال كليجدار أوغلو سير العملية من العاصمة أنقرة.

وتعد هذه من أكثر الانتخابات أهمية في تاريخ تركيا الحديث الممتد على مدى 100 عام.

وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها أمام المواطنين الأتراك الساعة 8:00 صباحا بالتوقيت المحلي (5:00 بتوقيت غرينتش).

وأدلى الأتراك بأصواتهم في أكثر من 191 ألف صندوق اقتراع في 81 ولاية من أجل انتخاب رئيس جديد للبلاد لمدة 5 سنوات، واختيار أعضاء البرلمان البالغ عددهم 600 نائبًا.

ويبلغ عدد الذين يحق لهم التصويت 60 مليونا و697 ألفا 843 ناخبا بأصواتهم، منهم 4 ملايين 904 آلاف 672 ناخبا سيصوتون لأول مرة.

ويتنافس على منصب الرئاسة: الرئيس التركي مرشح تحالف الجمهور رجب طيب أردوغان الذي يطمح إلى الفوز بولاية ثانية وأخيرة بعد تحول البلاد إلى النظام الرئاسي، ومرشح تحالف الأمة وزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو، ومرشح تحالف الأجداد سنان أوغان.

وكان مرشح حزب البلد محرم إينجه قرر الخميس الانسحاب من السباق الرئاسي، في حين يتنافس 24 حزبا سياسيا على مقاعد البرلمان. وأوضحت الهيئة العليا للانتخابات أن الأصوات التي يحصل عليها إينجه ستحتسب أصواتا صحيحة في الجولة الأولى.

ويخوض 24 حزبا سياسيا و151 مرشحا مستقلا السباق الانتخابي في الانتخابات العامة. بينما دخلت بعض الأحزاب السياسية الانتخابات في تحالفات بلغت خمسة مختلفة، هي: تحالف “الجمهور”، وتحالف “الأمة”، وتحالف “الأجداد”، وتحالف “العمل والحرية”، و”اتحاد القوى الاشتراكية”.

واتخذت الهيئة العليا للانتخابات التركية تدابير مختلفة في الولايات الـ11 المتضررة من زلزال 6 فبراير/شباط 2023، لإجراء الانتخابات بشكل سليم في مراكز مسبقة الصنع مخصصة لذلك، وفق ما أعلنت وكالة الأناضول.

وستقرر الانتخابات الرئاسية والبرلمانية من سيقود تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي التي يصل عدد سكانها إلى 85 مليون نسمة، كما أنها ستحدد أيضا كيفية حكمها في السنوات المقبلة والاتجاه الذي سيمضي فيه الاقتصاد.