استمع لاذاعتنا

الرقة تنتظر رحيل آخر الدواعش.. وتضارب حول “الأجانب”

تعيش الرقة آخر لحظاتها في ظل “حكم داعش” الذي أذاق المدينة وسكانها الأمرين، فقد أعلنت الصفقة (التي أقرت في 12 أكتوبر) بين #قوات_سوريا_الديمقراطية والتنظيم بشكل واضح، السبت، وجارٍ تطبيقها من أجل إخراج عناصر داعش السوريين من آخر نقطة في المدينة، في حين لا يزال الغموض والتخبط يلفان مصير “الدواعش” الأجانب.

فقد تضاربت روايات المسؤولين عما إذا كان المقاتلون الأجانب سيغادرون أيضا المدينة التي تخوض فيها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، معارك منذ يونيو/حزيران لهزيمة التنظيم.

من الرقة
“بيان التحالف يحكي شيئاً والواقع شيء آخر”

ففي حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء السبت، أن صفقة إخراج مقاتلي #داعش من #الرقة انتهت في الشق المتعلق بالمدنيين والعناصر الإرهابية من الجنسية السورية، لافتاً إلى أنها تشمل أيضاً المقاتلين الأجانب، إلا أن الشق المتعلق بهؤلاء تأخر لاعتقاد المخابرات الفرنسية بأن مخطط هجمات باريس لايزال بيد من تبقى من المقاتلين الأجانب وسط مدينة الرقة، قال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، طلال سلو، إن المقاتلين الأجانب سيُتركون بالمدينة “للاستسلام أو الموت” دون أن يحدد موعداً لإجلاء المقاتلين السوريين.

لكن عمر علوش، عضو مجلس الرقة المدني، قال إن الإجلاء سيشمل المقاتلين الأجانب، وذلك بعد وقت قصير من إعلان التحالف الدولي أن الاتفاق سيستثني الأجانب.

وأوضح أن خروج عناصر داعش سيتم خلال ليل السبت وحتى الأحد. وأضاف أن مقاتلي داعش سيصطحبون معهم نحو 400 مدني محتجزين في مستشفى الرقة الوطني كدروع بشرية.

وقال ردا على سؤال لوكالة فرانس برس “نعم.. المقاتلون الأجانب ضمن الاتفاق، بيان التحالف يحكي شيئا ًلكن الواقع شيء آخر”.

عناصر من داعش في الرقة(أرشيفية)
التحالف: الاتفاق يستثني الدواعش الأجانب

وكانت مصادر محلية في المدينة أفادت، السبت، بدخول عدد من الباصات من أجل إجلاء الدواعش وبعض المدنيين.

من جهته، قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش، إن من المقرر أن تغادر قافلة الرقة، السبت، بموجب ترتيبات وافقت عليها الأطراف المحلية، ووصف الترتيبات بأنها “إجلاء مدني”، وقال إنه لن يتغاضى عن أي ترتيبات تتيح “للإرهابيين الهرب من الرقة دون مواجهة العدالة”.

وقال المتحدث باسم التحالف، الكولونيل ريان ديلون، إن موقف التحالف يتمثل في ضرورة استسلام مقاتلي داعش دون شروط، لكنه أضاف أنه لن يعلق على من سيكون في القافلة. وقال إنه يتوقع قتالا صعبا في الأيام القادمة.

إلى ذلك، أوضح بيان التحالف أن “الترتيبات التي توسط فيها مجلس الرقة المدني وزعماء عشائر عرب في 12 أكتوبر تهدف إلى تقليل الخسائر المدنية، وتستثني الإرهابيين الأجانب في تنظيم داعش”.

نازحون من الرقة

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية في الرقة

في حين قال شيوخ عشائر من الرقة، إن قوات سوريا الديمقراطية وافقت على السماح بممر آمن لخروج مقاتلي داعش من المدينة، وإنها تضع “آلية” لمغادرتهم.

ولم يذكر البيان الصادر عنهم شيئا عن مصير الدواعش الأجانب، لكنه قال إن المقاتلين الذين سيظلون في المدينة ليسوا سوى “عدد محدود محاصر في مكان أو أكثر في المدينة، وليس أمامهم أي خيار سوى الاستسلام أو الموت”.

 

المصدر وكالات