السجن 25 عاما لمعلم بريطاني حاول تجنيد أطفال لشن هجمات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قضت محكمة بريطانية، الثلاثاء، بالسجن 25 عاما على الأقل على بريطاني مؤيد لتنظيم الدولة حاول تجنيد أكثر من 100 طفل لتشكيل “جيش” من “الجهاديين”؛ لتنفيذ موجة من الهجمات في أنحاء لندن.

وعرض عمر حقي (25 عاما) على الأطفال لقطات فيديو لقطع رؤوس، ودعاية أخرى للمتشددين تتسم بالعنف، وأجبرهم على إعادة تمثيل هجمات دموية شهدتها العاصمة البريطانية، وجعلهم يقومون بأدوار يدربهم فيها على مهاجمة ضباط الشرطة.

وقال دين هايدون، قائد إدارة مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة: “الخوف أصاب تفكير الأطفال بالشلل”، ولم يخبروا أسرهم ولا المعلمين الآخرين؛ لأن المعلم كان يهددهم بأن يلاقوا مصير الضحايا الذين شاهدوهم في لقطات الفيديو.

وعلى الرغم من أنه غير مؤهل للتدريس، وتم توظيفه للقيام بأعمال إدارية، قالت الشرطة إن حقي استغل تعليم الدراسات الإسلامية ستارا، في محاولة لتحويل 110 أطفال للفكر المتشدد في مدرسة إسلامية صغيرة خاصة تسمى (لانترن أوف نوليدج)، وفي مدرسة أخرى ملحقة بمسجد (ريبل روود) في شرق لندن.

وقال ممثلون للادعاء إن نيته كانت استغلالهم للهجوم على أهداف في لندن، مثل بيج بن، وجنود من الحرس الملكي، ومراكز كبرى للتسوق، ومصارف ومحطات إعلامية.

وكانت محكمة أولد بيلي في لندن أدانت حقي هذا الشهر بعدد من الاتهامات، منها الإعداد لأعمال إرهابية، فيما أقر هو بالذنب من قبل في أربعة اتهامات.

 

المصدر رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً