استمع لاذاعتنا

السراج يتخلى عن قراره بالاستقالة

تخلى رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج الجمعة، عن قراره بالاستقالة التي حددها نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وقال المتحدث باسم المجلس الرئاسي الليبي في بيان إن “السراج استجاب لمطالب استمراره في مهام منصبه، وتراجع عن الاستقالة”، لافتا إلى أن هذه الدعوات تمثلت في “مجلسي النواب والدولة والبعثة الأممية والدول الصديقة”.

وطلب المجلس الأعلى للدولة الليبي من رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، الاستمرار في أداء مهامه حتى اختيار مجلس رئاسي جديد، تجنبا لأي فراغ سياسي، ومن أجل استقرار البلاد، وذلك بعد يوم من طلب مماثل قدمه مجلس النواب بطرابلس.

وجاء ذلك في رسالة موجهة من رئيس المجلس الأعلى، خالد المشري، إلى السراج، اليوم الخميس، واستندت إلى المبادئ الحاكمة في الاتفاق السياسي الليبي.

وتنص تلك المبادئ على “الالتزام الكامل بالإعلان الدستوري والعملية السياسية المبنية على مبادئ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة”.

كما تضمنت الرسالة على نص مادة من ذات الاتفاق تقول إن “استقالة رئيس مجلس الوزراء أو وفاته أو خلو منصبه لأي سبب من الأسباب تؤدي إلى استقالة الحكومة بكاملها”.

وأرجع المشري طلبه أيضا إلى الظروف الاستثنائية، التي تمر بها ليبيا في الوقت الحالي، والاتجاه إلى ملتقى الحوار السياسي الليبي المرتقب انعقاده بتونس في 9 من الشهر القادم، والذي سيفضي إلى إعادة تشكيل المجلس الرئاسي مع رئيس حكومة مستقل عن المجلس، وصولا إلى إجراء انتخابات وطنية في أقصر إطار زمني ممكن.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال