استمع لاذاعتنا

السعودية ترحب باستراتيجية ترامب “الحاسمة” تجاه إيران

أبدت المملكة العربية السعودية تأييـدها وترحيبها بالإستراتيجية الحازمـة الـتي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه إيران ونهجها العدواني، وأشادت برؤية الرئيس ترامب والتزامه بالعمل مع الحلفاء فى المنطقة لمواجهـة التحديات وعلى رأسها سياسات وتحركات إيران العدوانية في المنطقة.

وأشار مصدر مسؤول في الخارجية السعودية ، إلى أن المملكة سبق لهـا أن أيدت الإتفاق النووي إيمانأ منها بضرورة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل فى المنطقـة والعالم، في الوقت الذي استغلت فيه إيران العائد الإقتصادي من رفع العقوبات واستخدمته للاستمرار في زعزعة الاستقرار في المنطقة، وبخاصة من خلال برنامج تطوير صواريخها الباليستية ودعمها للإرهاب في المنطقة، بما في ذلـك “حزب الله” والميليشيات الحوثية.

وأضاف: لم تكتف إيران بذلك، بل وفي انتهاك صارخ للقرارات الدولية قامت بنقل القدرات والخبرات للميليشيات الحوثية التي استخدمت تلك الصواريخ لاستهداف المملكة، وهذا يثبت زيف الإدعاءات الإيرانية بأن تطوير تلك القدرات هو لأسباب دفاعية، بل هو استمرار لـنهج إيران العدواني، وتعريض الممرات المالحة في البحر الأحمر والخليج العربي من “الحرس الثوري” وميليشيا الحـوثي واستمرار الهجمات الإلكترونية ضد المملكة ودول المنطقة.

ومن هذا المنطلق تؤكد المملكـة إلتزامها التام باسـتمرار العمـل مـع شركائها في أميركا والمجتمع الدولي لتحقيـق الأهداف المرجوة، وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين، بمنظور يشمل كل أنشطتها العدوانية وقطع سبل حيازة أسلحة الدمار الشامل.

من جهة أخرى، أكدت السعودية ترحيبها بتوقيع المصالحة بين حركتي “فتح” و”حماس”.

 

المصدر واس