السودان:تنظيم 3 مسيرات..والحكومة تشير لتراجع الاحتجاجات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قضت محكمةٌ سودانية بسجن نائبِ رئيس حزب الأمة، مريم الصادق المهدي، أسبوعا بعد توقيفها خلال تظاهرةٍ مناهضة للرئيس البشير، هذا وتظاهر طلابُ عدد من الجامعات في العاصمة الخرطوم.

وانطلقت مسيرات عدة في السودان في إطار الحراك الشعبي المستمر لما يقارب ثلاثة أشهر للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير.

في العاصمة خرجت تظاهرات غالبيتها في أم درمان وتحديدا في محيط ميدان البوستة والعباسية وودنوباوي وأبوروف، وكذا في بُرّي في الخرطوم.

واستخدمت قوات الأمن خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، لتفريق مسيرات كان من المفترض أن تنطلق من مقر حزب الأمة القومي تجاه مبنى البرلمان، احتجاجاً على خطوة متوقعة بإجازة قانون الطوارئ، وذلك تلبية لدعوة تجمع المهنيين السودانيين والقوى، والذي دعا إلى عصيان مدني شامل يوم الأربعاء ولمدة يوم واحد.

حزب الأمة القومي كشف عن اعتقال عدد من قادته، وبحكم بالسجن لمدة أسبوع على نائبة رئيس الحزب، مريم الصادق المهدي.

اللافت في هذا اليوم، مشاركة كثيفة في الاحتجاجات في عدد من الجامعات السودانية، كما استمر سودانيو الخارج في تنظيم وقفات تضامنية مع الحراك في الداخل، حيث شهدت تورنتو الكندية مسيرة ضمت أيضا كنديين للتنديد بقوانين الطوارئ في السودان.

السلطات السودانية أشارت سابقا لانحسار الاحتجاجات ومحدوديتها في الآونة الأخيرة، وقالت إن الطوارئ موجهة لمكافحة الفساد، لا الاحتجاجات. وهي أجرت تعديلات واسعة أيضا على مستوى الحكم الاتحادي والولائي وكذا حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

 

المصدر: – العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً