السويد تعتقل سائق شاحنة الدهس في ستوكهولم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أكدت الشرطة السويدية السبت أن الرجل الموقوف لديها هو سائق الشاحنة التي دهست المارة وسط ستوكهولم يوم الجمعة. وأعلن متحدث باسم الشرطة السويدية لوكالة “فرانس برس” أن الرجل الذي أوقف السبت هو سائق الشاحنة التي دهست المارة. وقال لارس بايستروم “نعتقد أن الرجل الموقوف هو منفذ” الاعتداء.

وكانت الشرطة أعلنت في وقت سابق أنها اعتقلت اثنين من المشتبه بهما في الهجوم الإرهابي الذي نُفذ بالشاحنة في ستوكهولم، وأدى إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 15 آخرين، حالة 9 منهم خطيرة.

وفي التفاصيل، أكدت الشرطة إلقاء القبض على شخص في منطقة مارشتا، شمال ستوكهولم، يُشتبه بتورطه في الهجوم المذكور بستوكهولم.

“متعاطف مع داعش”

وأفادت صحيفة ” أفتونبلادت” أن المعتقل المشتبه به في تنفيذ الهجوم هو مواطن أوزبكي مقيم في السويد ويبلغ من العمر 39 عاماً، ولديه 4 أطفال، وكان يتفاعل مع صفحات على موقع “فيسبوك” تناصر تنظيم “داعش” الارهابي.

وبحسب الصحيفة، كانت الصورة المنشورة من قبل الشرطة متطابقة مع الشخص الذي كان بمحطة مترو ستوكهولم، وعند الاعتقال وجدت الشرطة بعض الجروح على جسمه وبقايا الزجاج المحطم على ملابسه.

ورغم الاعتقال، شددت الشرطة الجمعة على أن منفذ الهجوم لا يزال طليقاً، وأعلنت أن السلطات ستدقق في هويات كل من يخرج من السويد بعد الهجوم، حسبما أفادت الاذاعة السويدية.

وإلى ذلك، نسب التلفزيون السويدي إلى مصادر بالشرطة أنها احتجزت رجلا ثانياً على صلة بالمعتقل الأول في سياق التحقيقات الجارية في الهجوم بالشاحنة، الجمعة.

ونشرت الشرطة السويدية، في وقت سابق الجمعة، صوراً من كاميرا مراقبة لرجل تلاحقه في اعتداء بواسطة شاحنة في ستوكهولم لم يتم اعتقال سائقها، وفق ما أعلنت في مؤتمر صحافي.

وفي الصور يظهر الرجل، وهو شبه ملتحٍ يرتدي سروالاً أسود وحزاماً، وتي شيرت أبيض اللون، وسترة رمادية، ويرتدي قبعة من نفس السترة الرمادية.

وقال أحد مسؤولي التحقيق، دان الياسون: “ليس لدينا أي اتصالات مع من كان يقود الشاحنة”.

وعرض شرطي آخر هو، ألف يوهانسون، للصحافيين صورة لرجل شاب نسبيا يرتدي قبعة سوداء، التقطتها كاميرا مراقبة على مسافة قريبة جداً من مكان الاعتداء.

ودعت الشرطة المواطنين إلى عدم التوجه إلى وسط العاصمة السويدية في إجراءات احترازية.

هذا وأعلنت الشرطة السويدية، الجمعة، أن شاحنة مسروقة صباح الجمعة استخدمت في دهس مجموعة من المشاة في شارع “دروتننغ غتن” وسط العاصمة السويدية ستوكهولم، مشيرة إلى سقوط قتلى وجرحى.

وقالت الشرطة إنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها. وحذرت من احتمال أن يكون العمل إرهابياً.

“متحدون ضد الإرهاب”

وعقد رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفين، مؤتمرا صحافيا، مساء الجمعة، وقال: “نشارك أهالي الضحايا مأساتهم، لكننا متحدون في عزمنا ضد الإرهاب”.

وكشف لوفين عن انه تلقى اتصالات من عدد كبير من رؤساء الدول عبروا عن دعمهم للشعب السويدي ولدولة السويد، مضيفا أن “هدف الإرهاب هو زعزعة الديمقراطية، ولن نسمح لهم بالوصول لهدفهم”.

وأوضح رئيس الوزراء السويدي أن الحكومة اتخذت عدة إجراءات، وأضاف: “سنفعل ما بوسعنا ليعود الأمن في البلاد”.

وتابع رئيس وزراء السويد: “لن أعطي الأولوية لمؤتمر حزبي يوم غد (السبت)، إنما يجب أن أقوم بواجبي كرئيس وزراء السويد”، وذلك ردا على سؤال اذا ما كان سيحضر المؤتمر السنوي للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي يتزعمه.

 

 

مصادر العربية

 

شاهد أيضاً