الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز: إسرائيل تستهدف نسيج حياة الفلسطينيين في غزة

اعتبر عضو مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بيرني ساندرز أن ما تخوضه إسرائيل في غزة لم يعد حربا ضد (حركة المقاومة الإسلامية) حماس وإنما للقضاء على نسيج حياة الفلسطينيين.

وأضاف ساندرز، في كلمة له أمام الكونغرس للتصديق على مساعدات أجنبية بما فيها المساعدات الأمنية لإسرائيل، أن ما يحدث في غزة ليست حوادث أو أخطاء حرب وإنما سياسة محسوبة تنفذ بشكل منهجي منذ 6 أشهر.

وأشار إلى أنه من المستحيل أن ننظر إلى هذه الحقائق ولا نستنتج أن سياسة الحكومة الإسرائيلية كانت تهدف إلى جعل غزة منطقة غير صالحة للسكن، وهذا ما يحدث في الواقع.

كما انتقد السيناتور الأميركي تواطؤ الولايات المتحدة في الحرب على غزة، وقال إن الحرب في غزة تعتبر حربا إسرائيلية أميركية.

وأوضح أن “معظم القنابل والمعدات العسكرية التي تستخدمها إسرائيل في غزة تقدم من قبل بلدنا من أموال دافعي الضرائب الأميركيين”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تقدم مليارات الدولارات لحكومة بنيامين نتنياهو التي تغلق الحدود على غزة وتمنع وصول الغذاء والإمدادات الطبية للمحرومين.

وقال ساندرز إن إسرائيل دمرت بشكل منهجي نظام الرعاية الصحية في قطاع غزة، وإن 26 مستشفى من مجموع 37 دمرتها إسرائيل وأصبحت تماما خارج الخدمة، أما المستشفيات المتبقية فهي لا تعمل إلا بشكل جزئي.

وكان ساندرز -العضو المستقل في مجلس الشيوخ- قال إنه سيقدم تعديلات تشريعية لخفض مليارات من التمويل العسكري لإسرائيل، مؤكدا أنه لا يمكن للولايات المتحدة الاستمرار في تمويل هذه “الحرب المروعة” على غزة.

ويعد ساندرز، الذي يتحدر من أصول يهودية وعاش لبعض الوقت في إحدى المستوطنات في فلسطين المحتلة، من أشد المعارضين للحرب الإسرائيلية على غزة وللتمويل الأميركي لإسرائيل.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • الجزيرة