السيناتور ماكين يحمل واشنطن مسؤولية هجوم دوما الكيماوي

اعتبر المرشح الرئاسي الأمريكي السابق، السيناتور جون ماكين، الأحد، أن “التقاعس الأمريكي جرَّأ نظام الأسد على شن هجوم كيميائي على الشعب السوري (في بلدة دوما)”.

وأضاف، عبر حسابه على “تويتر”، أنّ بشار الأسد وداعميه الروس والإيرانيين “سمعوا (قوات بشار الأسد) ترامب عندما أشار الأسبوع الماضي إلى خطة انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، ومن ثم تجرؤوا لارتكاب هجوم كيميائي”.

والسبت، قتل 78 مدنيا على الأقل وأصيب المئات، جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على مدينة “دوما”، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب مصدر طبي.

فيما قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن “التقارير عن سقوط ضحايا بأعداد كبيرة في هجوم كيماوي في دوما بالغوطة الشرقية في سوريا مروعة، وإنها إذا تأكدت فإنها تتطلب ردا دوليا”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر ناورت في بيان السبت: “هذه التقارير مروعة وتتطلب ردا فوريا من المجتمع الدولي إذا تأكدت”.

وأضافت المتحدة الأمريكية أن “حكومة الأسد وروسيا الداعمة لها تتحملان المسؤولية، وأن هناك حاجة لمنع أي هجمات أخرى على الفور”، متابعة: “في نهاية المطاف تتحمل روسيا، بدعمها الذي لا يتزعزع للنظام، المسؤولية عن هذه الهجمات الوحشية”.

وطلبت تسع دول من أصل أعضاء مجلس الأمن الـ15 وبدفع من فرنسا عقد اجتماع طارئ للمجلس الاثنين لبحث التقارير عن وقوع هجوم كيميائي السبت في دوما، آخر جيب تسيطر عليه فصائل المعارضة السورية قرب دمشق، على ما أفادت مصادر دبلوماسية الأحد.

وأوضحت المصادر أن طلب الاجتماع يحمل توقيع فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والكويت والسويد وبولندا والبيرو وهولندا وساحل العاج.

 

المصدر

واشنطن- الأناضول
شاهد أيضاً