الأثنين 19 ذو القعدة 1445 ﻫ - 27 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الصحة العالمية: 27 طفلاً توفي بسبب سوء التغذية في غزة

ذكرت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، مارغريت هاريس، اليوم الأحد 7 نيسان/أبريل 2024، إن الزيادة مستمرة في معدلات الإصابة بالأمراض المعدية في قطاع غزة، حيث المنظومة الصحية بالكاد تعمل وسط حرب إسرائيلية مدمرة منذ 6 أشهر.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها الأناضول مع مارغريت هاريس، بالتزامن مع الاحتفالات الدولية بمناسبة يوم الصحة العالمي الذي يوافق 7 إبريل/نيسان من كل عام.

وذكرت مارغريت هاريس أن 10 مستشفيات فقط من أصل 36 في قطاع غزة تعمل جزئيًّا، 6 منها تقع في جنوب القطاع و4 في الشمال.

وأوضحت أن ما لا يقل عن 15 طفلًا مصابًا بسوء التغذية يصلون إلى مستشفى كمال عدوان شمال غزة يوميًّا.

وأكدت أن المستشفى يواجه صعوبة في تقديم الخدمات بسبب نقص المياه والغذاء والصرف الصحي، فضلًا عن المعدات التقنية.

وأشارت مارغريت هاريس إلى وجود 18 فريقًا طبيًّا للطوارئ متمركزين في جنوب غزة، وأن مستشفيين ميدانيين من أصل ثلاثة هناك يعملان.

وأكدت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية استمرار ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المعدية في غزة.

وأشارت إلى تسجيل 614 ألف حالة إصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي و330 ألف حالة إسهال بين النازحين في مراكز الإيواء منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

كما لفتت إلى رصد 83 ألفًا و500 حالة جرب، و48 ألف طفح جلدي، و7 آلاف و300 حالة جدري الماء، واليرقان لدى 21 ألفًا و300 شخص.

وأوضحت أن حالات الحصبة المشخصة في المراكز الصحية التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) مثيرة للقلق.

وذكرت أن وزارة الصحة الفلسطينية في غزة سجلت 31 حالة وفاة بسبب سوء التغذية، بينها 27 طفلًا.

وتحدثت مارغريت هاريس عن وجود 9 آلاف مريض في غزة بحاجة إلى الإجلاء لتلقي العلاج، بمن فيهم أكثر من 6 آلاف مريض مصاب بصدمات نفسية و2000 مريض يعانون أمراضًا مزمنة خطيرة مثل السرطان.

وأضافت “جرى إجلاء نحو 3400 شخص حتى الآن، ولكن هناك حاجة إلى المزيد”.

وتطرقت مارغريت هاريس إلى الوضع في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، الذي اقتحمه الجيش الإسرائيلي ثم انسحب بعد تدميره بالكامل.

وأوضحت أن فريقًا من منظمة الصحة العالمية يُجري تقييمات حول الدعم الذي يمكن تقديمه والخطوات العاجلة التي يجب اتخاذها لإعادة فتح المستشفى.

وأكدت أن خسارة مجمع الشفاء كارثة بالنسبة للوضع الصحي لآلاف الغزيين الذين يعتمدون على هذا المستشفى الكبير.

وقالت المسؤولة في الصحة العالمية إن المجمع كان بمثابة قلب نظام الرعاية الصحية في غزة، مشيرة إلى أنهم يسعون لإعادته إلى الخدمة.

وذكرت أن مستشفى الشفاء كانت تبلغ طاقته الاستيعابية 750 سريرًا، وكان يضم 26 غرفة عمليات، و32 غرفة عناية مركزة وقسم غسيل الكلى.

وقالت إن خروج مستشفى الشفاء من الخدمة يزيد العبء على المستشفيات الأخرى وعدد الأشخاص الذين بحاجة إلى الإجلاء لتلقي العلاج خارج غزة.

وأكدت ضرورة حماية المستشفيات واحترامها، وأنه لا ينبغي استخدامها كساحة معركة.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارًا هائلًا للبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

    المصدر :
  • الجزيرة