استمع لاذاعتنا

الصين ترد على اتهامها حول كورونا بـ”الكتاب الأبيض”

في تقرير مطول صدر الأحد، دافعت الصين عن تعاملها مع الوباء الذي اجتاح العالم، في ظل استمرار الاتهامات الدولية بحقها، لجهة تقصيرها وتلكئها في إعلام المرجعيات الدولية بمعلومات عن فيروس كورونا الذي انطلق من ووهان الصينية في ديسمبر الماضي.

ودافع مسؤولون كبار في تقرير مطول عن رد الصين على الجائحة، مدافعين عن تصرفات الحكومة، ومؤكدين أن بكين قدمت معلومات عن الفيروس فى الوقت المناسب وبطريقة شفافة.

كما نفى رئيس لجنة الصحة الوطنية “ما شياو وي” اليوم الأحد صحة ما جاء في تقرير سابق أفاد بأن الحكومة الصينية لم تشارك تسلسل الجينوم للفيروس في البداية مع منظمة الصحة العالمية وعدد من الدول، مشددا على أن هذا الاتهام “يتعارض بشكل صارخ مع الحقائق” على الأرض.

لكن المسؤول الصيني لم يتطرق إلى التفاصيل المحددة التي وردت في تقرير لوكالة أسوشييتد برس، بل أشار إلى أن العديد من الأمور والتفاصيل حول الفيروس كانت مجهولة في المرحلة المبكرة من تفشي المرض وأن الأمر استغرق وقتًا لجمع الأدلة ومعرفة خصائص الفيروس الجديد.

كما شدد على أن “الحكومة الصينية لم تتأخر أو تتستر على أي شيء، بل أبلغت المجتمع الدولي على الفور ببيانات الفيروس والمعلومات ذات الصلة عن الوباء وقدمت مساهمة مهمة في الوقاية منه ومكافحته

إلى ذلك، فند “الكتاب الأبيض” الذي نشر اليوم في 66 صفحة “تجربة الصين التي وصفها بالناجحة في تقليص الزيادة اليومية للإصابات إلى واحد في غضون شهرين تقريباً والنصر الحاسم … في معركة الدفاع عن مقاطعة هوبي وعاصمتها ووهان، في حوالي ثلاثة أشهر.”

“اللقاح والمنفعة العامة”
وفي سياق متصل، قال وانغ زيجانغ وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني اليوم أيضاً إن بلاده ستزيد التعاون الدولي إذا نجحت في تطوير لقاح للفيروس المستجد. وأضاف وانغ في مؤتمر صحفي في بكين أن الصين ستجعل المصل “منفعة عامة عالمية”.

كما أوضح أن بلاده تبذل جهودا كبيرة في تطوير لقاح للوباء، مع إجراء الباحثين الصينيين خمس تجارب سريرية منفصلة على البشر.

يذكر أن الرئيس الصيني شي جين بينغ كان تعهد الشهر الماضي في اجتماع للهيئة الإدارية لمنظمة الصحة العالمية، أن تضع بلاده أي لقاح تتوصل إليه في إطار “الصالح العام العالمي”.

وخلال الأشهر الماضية تعرضت الصين لموجة من الانتقادات الدولية لا سيما من قبل الولايات المتحدة، التي اتهمتها بالتقصير والتأخر ف بمشاركة المعلومات حول كوفيد 19 لا بل بالتسبب به أيضاً.

فقد كرر الرئيس الأميركي مراراً قوله إن الصين أهدت العالم هدية سيئة، كما وجه مسؤولون في إدارته وعلى رأسهم وزير الخارجية والدفاع اتهامات لمختبر ووهان بالتسبب في تسرب الفيروس المستجد، الذي طال حتى الآن ما يقارب 7 ملايين إنسان.