الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

العاهل الأردني: لن تنعم منطقتنا بالاستقرار حتى يحصل الفلسطينيون على دولة "ذات سيادة"

أكد العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، الأربعاء، موقف الأردن “الثابت” من الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني مؤكدًا أن عمّان لن تتخلى عن دورها في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وقال العاهل الأردني في “خطاب العرش” في افتتاح الدورة العادية لمجلس النواب الأردني إن “ما تشهده الأراضي الفلسطينية حاليا من تصعيد خطير وأعمال عنف وعدوان ما هي إلا دليل يؤكد مجدداً أن منطقتنا لن تنعم بالأمن والاستقرار دون تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، ليحصل الشعب الفلسطيني على دولته المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتنتهي دوامات القتل التي يدفع ثمنها المدنيون الأبرياء”.

وأردف الملك عبدالله قائلًا: “فلا أمن ولا سلام ولا استقرار من دون السلام العادل والشامل الذي يشكل حل الدولتين سبيله الوحيد”.

وتابع العاهل الأردني قائلا: “وستبقى بوصلتنا فلسطين، وتاجها القدس الشريف، ولن نحيد عن الدفاع عن مصالحها وقضيتها العادلة، حتى يستعيد الشعب الفلسطيني الشقيق حقوقه كاملة، لتنعم منطقتنا وشعوبنا كلها بالسلام الذي هو حق وضرورة لنا جميعا”.

وأضاف الملك عبدالله الثاني قائلا: “وسيظل موقف الأردن ثابتا، ولن نتخلى عن دورنا مهما بلغت التحديات، في سبيل الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس، والحفاظ عليها من منطلق الوصاية الهاشمية”، وتابع بالقول: “سيبقى الأردن في خندق العروبة، يبذل كل ما بوسعه، في سبيل الوقوف مع أشقائه العرب”.

وتأتي كلمة العاهل الأردني في ظل الحرب بين الإسرائيليين والفلسطينيين على خلفية هجوم شنته حركة “حماس” على مدن إسرائيلية السبت الماضي، قبل أن ترد إسرائيل بقصف مكثف على قطاع غزة.

ويتولى ملك المملكة الأردنية الهاشمية الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.