استمع لاذاعتنا

العراق ينفي إعادة انتشار قوات التحالف داخل بعض القواعد

أكدت قيادة العمليات المشتركة في العراق، اليوم الأربعاء، أن قوات التحالف الدولي انسحبت بشكل كامل من البلاد ، نافية الأخبار التي يتم تداولها حول انتشار قوات التحالف في بعض القواعد .

وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح صحفي، إن ”القوات العراقية التي خاضت أعتى تجربة عالمية ضد الإرهاب الدولي في معاركها لتحرير الأرض من داعش، باتت قادرة على إدارة هذه المواقع والتعامل معها“.

وأضاف الخفاجي، أنه ”تم تدريب الكثير من المنتسبين تصل أعدادهم إلى 47 ألف منتسب، للانتشار في تلك المواقع، مع الإبقاء على كل مدخرات التدريب والمعدات الحديثة الأخرى التي تركت للقوات العراقية في هذه المواقع“.

ولفت إلى أن ”قوات التحالف الدولي انسحبت من ثمانية مواقع عسكرية مهمة جدا كان آخرها موقع التاجي وتم تسليمها إلى القوات العراقية“.

وأكد أن ”انسحاب قوات التحالف من تلك المواقع لا يتضمن إعادة انتشار في مواقع أخرى كقاعدة عين الأسد أو حرير كما تشيعه بعض التقارير؛ بل هو انسحاب كامل جاء بترتيب زمني بالتنسيق مع الحكومة العراقية“.

وخلال زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الأخيرة إلى واشنطن، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التزامه بخروج سريع لقوات التحالف الدولي من العراق في غضون 3 سنوات.

ست سنوات وأكثر بقليل هي عمر الفترة التي قضاها التحالف الدولي، وعلى رأسه الولايات المتحدة، في العراق بهدف المساعدة آنذاك لطرد تنظيم “داعش” الذي كان يسيطر على عدد من المدن وقتها.

وانسحبت قوات التحالف الدولي من قاعدة التاجي شمالي بغداد، الحد الماضي، والتي تعتبر الأهم لهذه القوات مرجحة توجهها إلى قاعدتي البغدادي والحرير في إربيل.

وتشرف على عملية الانسحاب القيادة المشتركة المسؤولة عن التنسيق مع قوات التحالف ما يجعل دورها ينحصر بعد الانسحاب في عمليات التدريب وتبادل المعلومات.

وما تبقى من هذه القوات المنسحبة سوف يعود للدول التي جاءت منها دون تموضعها أو انتشارها مجددا في أي قاعدة بالعراق.