“العليا الاسبانية” تقضي بحبس 5 سياسيين انفصاليين كتالونيين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قضت المحكمة العليا الإسبانية، مساء الجمعة، بحبس 5 سياسيين انفصاليين من إقليم كتالونيا، بينهم المرشح لرئاسة الإدارة الذاتية للإقليم، جوردي تورول.

وفي جلسة اليوم، حكمت المحكمة، بحبس رئيس برلمان كتالونيا السابق كارمي فوركاديل، والوزراء السابقين، راؤول روميفا، وجوزيف رول، ودولورس باسا، فضلا عن تورول، دون منحهم حق الخروج بكفالة.

وبررت المحكمة قرارها بوجود “خطر تكرار الجريمة”.

وفشل تورول في الحصول على الأغلبية الكافية لانتخابه رئيسا لإدارة الاقليم، في جولة التصويت الأولى ببرلمان كتالونيا أمس، وإثر قرار حبسه، فقد فرصه بالفوز.

وفي حال لم يتم التوافق حول شخصية أخرى، في غضون شهرين، سيتحتم إجراء انتخابات مبكرة في الإقليم.

ومع قرار المحكمة بلغ عدد السياسيين المحبوسين، بتهمة التمرد، على خلفية محاولة الانفصال، 9 أشخاص، وفي حال إدانتهم، يواجهون عقوبة السجن، لمدة قد تصل 30 عاما.

وأجرى إقليم كتالونيا، مطلع أكتوبر/ تشرين أول 2017، استفتاء للانفصال عن إسبانيا، وعلى إثره أعلن برلمان الإقليم، في 27 من الشهر نفسه، استقلال الإقليم عن إسبانيا من جانب واحد.

وهو ما رد عليه رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، بعزل حكومة كتالونيا ومدراء الشرطة المحلية عن مناصبهم، وفق المادة 155 من الدستور.

وتمنح هذه المادة رئيس وزراء إسبانيا سلطة إقالة حكومة كتالونيا، ووضع شرطتها وبرلمانها ووسائل إعلامها الرسمية تحت وصاية مدريد لمدة ستة أشهر، لحين إجراء انتخابات في الإقليم.

وقررت حكومة مدريد إجراء انتخابات مبكرة في الإقليم في 21 ديسمبر/ كانون أول 2017، فازت فيها الأحزاب الانفصالية بنحو 50% من المقاعد.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً