الأحد 10 ذو الحجة 1445 ﻫ - 16 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القصف الإسرائيلي يدمر 300 منزل ويخلف مئات الشهداء في جباليا

انتشل الدفاع المدني في شمال قطاع غزة اليوم الأحد، مئات الشهداء في جباليا ولا يزال آخرون تحت الأنقاض، فيما أدى قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى تدمير أكثر من 300 منزل منذ بداية عمليته العسكرية في المدينة.

وبدأ الجيش الإسرائيلي عمليات توغل جديدة قبل 8 أيام في جباليا وبعض المناطق المحيطة تحت غطاء ناري كثيف، مستهدفا عشرات المنازل والبنية التحتية بالمخيم الذي يقطنه مئات الآلاف من سكانه والنازحين إليه من مناطق شمال القطاع.

وأكد البيان أن مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع خرج عن الخدمة في ظل تهديدات الجيش الإسرائيلي وقصفه المتواصل لمحيط المستشفى.

وشدد على أن دبابات ومدفعية الاحتلال تطلق القذائف باتجاه مستشفى العودة في منطقة تل الزعتر بجباليا.

من جهته، قال الناطق باسم الدفاع المدني بغزة محمود بصل إن “هناك أحياء وشهداء تحت الأنقاض يصعب علينا الوصول إليهم”، بسبب كثافة القصف الإسرائيلي.

وأضاف بصل في تصريحات للجزيرة أن منطقة شمالي قطاع غزة أصبحت “منكوبة” بالكامل.

قصف واشتباكات
ودارت اشتباكات عنيفة بين مقاومين وجيش الاحتلال في شارع العجارمة، بالتزامن مع قصف وجوي ومدفعي مكثف.

من جهتها، قالت قناة الأقصى إن طائرات الاحتلال تشن أحزمة نارية في مناطق اليافاوية والسنايدة وشارع الترنس و”بلوك 6″ بمخيم جباليا، في حين تكثف مدفعية الاحتلال قصفها لمنطقة تل الزعتر شرق جباليا.

وكان جيش الاحتلال قد قال -في بيان- إن قوات لواء المظليين تخوض قتالا عنيفا في قلب مخيم جباليا شمالي القطاع وأماكن لم تخض فيها معارك سابقا، وإنها قضت على عشرات المسلحين وعثرت على وسائل قتالية وعبوات ناسفة وأسلحة وقذائف هاون، على حد زعمه.

بينما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية اعتراف قادة عسكريين إسرائيليين بأن المقاومة في جباليا شديدة وأعقد بكثير مما كانت في خان يونس.

بدورها، أعلنت كتائب القسام أنها استهدفت بالاشتراك مع سرايا القدس مقر قيادة العمليات الإسرائيلي شرق جباليا بعدد من قذائف الهاون.

كما أشارت القسام إلى استهداف مقاتليها دبابتي ميركافا وناقلة جند شرق مدينة جباليا.

وقد بثت كتائب القسام مشاهد قالت إنها لإطلاق صاروخ “سام-7” باتجاه طائرة مروحية من طراز “أباتشي” شمال مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • الجزيرة