الجمعة 20 شعبان 1445 ﻫ - 1 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اللوبي الصهيوني الأمريكي وغزة والضغط الشعبي

أمريكا فيها شيءٍ يختلف تماماً عن كل دول العالم .. ‏اللوبيات متحكمة بشكل كبير في السياسة الأمريكية ..

‏لاسيما السياسة الخارجية الأمريكية التي يتحكم بها اللوبي الصهيوني “إيباك” و الدعم الأمريكي لإسرائيل خاضع لهذا اللوبي المتنفذ و الذي يصر على ذلك.

غزة تعيد إلى المشهد “بلطجة” هذا اللوبي و قدرته على فرض أولوياته على أغلب صناع القرار في واشنطن، وعلى هذا الأساس يمكن قراءة تصريح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن حين قدم إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية له بعد طوفان الأقصى وقوله الشهير “جئت إلى تل أبيب اليوم كيهودي صهيوني وليس كوزير للخارجيّة في أمريكا”.

تلك فضيحة كبرى، تكشف زيف الدعاية السياسية الأمريكية في مجالات عدة، لاسيما حقوق الإنسان، التي تحاضر فيها الولايات المتحدة الأمريكية على العالم، إلا حين يرتبط الأمر بالعرب والمسلمين، خصوصاً في فلسطين المحتلة.

و قد آن الأوان لهذه الحرب الشرسة أن تنتهي، فبحسب عشرات العناوين في الصحف الإسرائيلية يدرك الشعب ⁧‫الاسرائيلي‬⁩ الآن أكثر من أي وقتٍ مضى أن استمرار هذه الحرب لن ينتج عنه سوى المزيد من الخسائر الفادحة من ضحايا بين قتلى وجرحى ونازحين.

فالاستطلاع الذي أجرته صحيفة ⁧‫يديعوت أحرونوت‬⁩ يظهر تأييد 67% من الشعب الاسرائيلي لقرار وقف الحرب وتحرير الأسرى، وهو رقم لا يستهان به، ولعلّ هذا الضغط الشعبي سيدفع الحكومة الإسرائيلية للتحرك واتخاذ قرارات فورية وحاسمة لوقف الحرب، مُدركة أن الحل الجذري للسلام هو الإقرار بأن حلّ الدولتين هو السبيل الوحيد للبقاء والعيش بأمان.