الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المبعوث الأمريكي: ندعم متظاهري إيران ونحاول توفير الإنترنت لهم

قال روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص لإيران، الخميس، إن الحكومة الأميركية تدعم حقوق المتظاهرين الإيرانيين من خلال فرض عقوبات وتحديد الأشخاص الذين يقمعون الشعب.

كما شدد على أن الإدارة الأميركية تحاول توفير الإنترنت للإيرانيين.

“الاحتجاجات والدرون الانتحارية”

أما عن إمكانية العودة إلى مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، فأكد في مقابلة مع محطة فرانس 24 أن الأمر غير مطروح حاليا وليس على جدول أعمال الحكومة الأميركية.

كما أضاف قائلا: “منذ سبتمبر لم تحدث أي تطورات في المفاوضات”.

إلى ذلك، أوضح أن بلاده كما دول العالم تركز على المكان الذي يحدث فيه التحول الحقيقي، أي الاحتجاجات في شوارع إيران ونقل الطائرات المسيرة إلى روسيا.

وكان مسؤولون أميركيون أفادوا بوقت سابق، أن البيت الأبيض أجرى محادثات مع رئيس شركة سبايس أكس، إيلون ماسك حول إمكانية إنشاء خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية (ستارلينك) داخل إيران، لا سيما أن السلطات عمدت خلال الفترة الماضية إلى حجب مواقع التواصل وقطع الإنترنت أحياناً، من أجل التضييق على المحتجين، وحصر توسع الدعوات للتظاهر في البلاد.

شعلة مهسا

يذكر أن الشابة أميني، التي تنحدر من مدينة سقز الكردية في شمال غربي إيران، كانت توفيت في 16 سبتمبر (2022) بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق، ومن ثم نقلها إلى أحد المستشفيات في طهران.

وقد أشعلت وفاتها منذ ذلك الحين نار الغضب في البلاد، حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القوانين المتشددة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية بشكل عام.

وشكلت تلك التظاهرات التي عمت عشرات المدن خلال الأسابيع الماضية ولا تزال، شاملة مختلف الأعراق والطبقات، الاحتجاجات الأكبر منذ تلك التي خرجت اعتراضا على أسعار الوقود في 2019، وأفيد وقتها بمقتل 1500 شخص (حسب رويترز) في حملات قمع ضد المتظاهرين.