الثلاثاء 11 محرم 1444 ﻫ - 9 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المخابرات الأمريكية تتحدث عن تزييف روسي لأدلة تتعلق بمجزرة سجن أولينيفكا

أسوشيتد برس
A A A
طباعة المقال

أكدت واشنطن وجود معلومات استخباراتية تكشف أن روسيا “تعمل على تزييف أدلة” تتعلق بالضربة التي استهدفت سجنا يضم أسرى حرب في شرق أوكرانيا.

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية بمجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، إن مسؤولي الاستخبارات الأميركية وجدوا أن روسيا “تتطلع إلى زرع أدلة كاذبة” لإظهار أن القوات الأوكرانية كانت مسؤولة عن الهجوم الذي وقع أواخر يوليو على سجن أولينيفكا الذي خلف 53 قتيلا وعشرات الجرحى.

وأضاف “نتوقع أن يحاول المسؤول الرووس تأطير” الهجوم على أنه وقع من قبل القوات الأوكرانية تحسبا لأي زيارات من قبل صحفيين أو محققين.

وتزعم روسيا أن الجيش الأوكراني استخدم قاذفات صواريخ قدمتها الولايات المتحدة لضرب سجن أولينيفكا، الذي يقع في منطقة دونيتسك الانفصالية التي تدعمها موسكو.

وينفي الجيش الأوكراني المزاعم الروسية، وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية في تصريحات إن لديها أدلة على أن انفصاليين مدعومين من موسكو ومليشيا فاغنر المسلحة بالتعاون مع الاستخبارات الروسية كان لها دورا فيما وقع بالسجن.

وحذر كيربي من أن الروس قد يزرعون “ذخيرة” تستخدم في أنظمة صواريخ مدفعية متوسطة المدى، كدليل على استخدام القوات الأوكرانية لصواريخ أميركية في استهداف مبنى السجن.

ويقول خبراء متفجرات راجعوا صور الدمار في السجن التي نشره الروس، إنهم وجدوا أن الدمار لم يكن سببه “ضربة شديدة الانفجار من الخارج”، وأن مصدرها من داخل المبنى، بحسب ما كشف مسؤول غربي عدم ذكر اسمه.

وكانت الولايات المتحدة قد زودت أوكرانيا بمنصات هيمارس للصواريخ متوسطة المدى.

ونفى متحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف الخميس المزاعم الأميركية بشأن تزييف موسكو للأدلة.

وزعم بيسكوف في حديث للصحفيين عبر الهاتف أن ما حصل “قتل أسرى حرب أوكرانيين على يد الجيش الأوكراني”، وأكد هناك أدلة وليس لدى موسكو “ما تخفيه”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش الأربعاء إنه عين لجنة لتقصي الحقائق استجابة لطلبات من روسيا وأوكرانيا للتحقيق فيما حصل بالسجن.

وأشار إلى أنه لا يملك “سلطة لإجراء تحقيقات جنائية، ولكن لديه سلطة لإجراء مهمات تقصي الحقائق”.